ضباب دخاني كثيف يغطي العاصمة الهندية

غطت سحابة كثيفة من الضباب الدخاني العاصمة الهندية نيودلهي اليوم الثلاثاء في الوقت الذي يتفاقم فيه تلوث الهواء مع دخول فصل الشتاء، الأمر الذي يتسبب في ازدياد تركيزات الجسيمات الدقيقة في الهواء إلى أكثر من ثلاثة أمثال الحدود المقبولة.

ويعاني سكان أكثر عواصم العالم تلوثا من التنفس بيسر في كل شتاء، إذ تتسبب درجات الحرارة المنخفضة والرياح الهادئة في احتجاز الملوثات بالقرب من الأرض.

وقالت شبكة جودة الهواء والتوقعات الجوية والأبحاث التابعة للحكومة الهندية في نشرتها اليومية: "في ظل هبوط الحد الأدنى لدرجة الحرارة، من المرجح أن يتزايد وجود الضباب تدريجيا في الساعات الأولى من الصباح، ما يؤدي إلى تدهور مؤشر جودة الهواء".

وارتفع مؤشر جودة الهواء في بعض أجزاء المدينة إلى ما فوق 400 اليوم الثلاثاء، وهو ما يصنف في فئة "شديد" في تلوث الهواء، وفقا للمجلس المركزي لمراقبة التلوث.

وأظهرت بيانات المجلس أن مستوى الجسيمات الدقيقة التي قياسها 2.5 ميكروجرام أو 2.5 جسيمات معلقة بلغ 180 ميكروجراما لكل متر مكعب من الهواء في الساعة العاشرة صباحا في منطقة العاصمة دلهي، وهو أعلى بثلاثة أمثال من الحد المقبول لكل 24 ساعة عند 60 ميكروجراما لكل متر مكعب من الهواء.

واتخذت السلطات عدة تدابير على مدار الأعوام لتحسين جودة الهواء في المدينة، بما يشمل تحويل أسطول النقل العام في دلهي إلى استخدام وقود أنظف ورش رذاذ الماء من فوق الأبراج وعلى الطرق والسيطرة على حرق الحطب والنفايات خلال الطقس البارد.

طباعة