قيادية جمهورية تسخر من «تلعثم» بايدن و«تعثر» مرشح ديمقراطي

ئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري، رونا مكدانيل.

سخرت رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري، رونا مكدانيل، اليوم ، من قدرات التحدث لدى المرشح الديمقراطي لمجلس الشيوخ في ولاية بنسلفانيا، جون فيترمان، الذي يتعافي من سكتة دماغية، والرئيس جو بايدن، الذي نشأ مع مشكلة التلعثم في الكلام.

وعند التطرق للأخبار التي تفيد بأن بايدن ونائب الرئيس هاريس يخططان للظهور في حدث سياسي في فيلادلفيا قريباً، بهدف تعزيز حظوظ فيترمان وغيره من الديمقراطيين في ولاية بنسلفانيا في الاقتراع، خلال برنامج للصحافي هو هيويت، الذي قال، «لا أحد يريدهما باستثناء حملة محكوم عليها بالفشل»، مشيرا إلى أن الديمقراطيين في جميع أنحاء البلاد طلبوا من بايدن ونائبته كمالا هاريس البقاء بعيدا.

وتابع هيويت، وهو أيضاً كاتب عمود في «واشنطن بوست»، «لا أستخف بما يمكن أن يفعله هؤلاء، وآمل أن تكون هناك كاميرات وميكروفونات، لسماع ما سيقولون.» وردت مكدانيل قائلة، «حسنا ربما يمكنهما (بايدن وفيترمان) أن يقولا جملة كاملة».

وأشارت مكدانيل إلى أنها تتفق مع هيويت بشأن عدم رغبة الديمقراطيين في القيام بحملة مع بايدن وهاريس، متكهنة بأن فيترمان «قام بأقل شيء يمكن فعله،» متابعة، «أعتقد أن جميع المرشحين اجتمعوا وقالوا» من منا يجب أن يخوض حملة مع بايدن؟ وأضافت، لذلك قال بايدن، «بوجودنا نحن الاثنين، قد نتمكن من إنهاء جملة كاملة».

وفيترمان، الذي أصيب بسكتة دماغية شبه قاتلة، في مايو، يخوض سباقًا محتدما، في ولاية بنسلفانيا، في مواجهة الجمهوري والطبيب الشهير، محمد أوز. وخلال مناظرة ليلة الثلاثاء، تعثر فيترمان أحيانًا أثناء حديثه وتحدث بطريقة متقطعة.

وخلال ظهور تلفزيوني يوم الخميس، قال زعيم الأقلية في مجلس النواب، كيفين مكارثي (جمهوري من كاليفورنيا)، إن أداء فيترمان يجب أن يجذب انتباه الناخبين، متابعاً، «هذه وظيفة كبيرة في مجلس الشيوخ.»

 

طباعة