انقطاع الكهرباء يشل الحياة في شرق كندا بعد العاصفة فيونا

يعيش أكثر من ثلث سكان إقليم نوفا سكوشيا الكندي بغير كهرباء، اليوم الاثنين، بعد مرور يومين على العاصفة القوية فيونا التي ضربت الساحل الشرقي لكندا وجرفت منازل إلى البحر وأودت بحياة شخص واحد.

وفيونا إحدى أسوأ العواصف التي ضربت كندا، وقال مسؤولون إن إصلاح البنية التحتية بالكامل قد يحتاج إلى شهور.

وأرسلت السلطات الكندية الجيش إلى نوفا سكوشيا ليساعد في جهود الإنقاذ ورفع الأنقاض وقدمت مساعدات اتحادية لأقاليم أخرى تضررت من العاصفة من بينها نيوفاوندلاند اند لابرادور وجزيرة برنس إدوارد.

وأظهرت لقطات نشرتها مواقع للتواصل الاجتماعي أن انقطاع التيار الكهربائي تسبب في طوابير طويلة للتزود بالوقود، كما أُجبر الكثير من المدارس العامة والمكاتب الحكومية اليوم الاثنين على الإغلاق.

طباعة