الحجاج يقفون على صعيد عرفات لأداء الركن الأعظم

استقرت جموع الحجاج على صعيد عرفات الطاهر، بعد توجههم إليه صباح هذا اليوم الجمعة التاسع من شهر ذي الحجة؛ ليؤدوا ركن الحج الأعظم، ويشهدوا الوقفة الكبرى في مشهد إيماني مفعم بالخشوع والسكينة، داعين الله أن يمّن عليهم بالعفو والمغفرة والرحمة والعتق من النار.

وشهدت الحركة المرورية لانتقال ضيوف الرحمن من منى إلى عرفات انسيابية ومرونة، واتسمت عملية التصعيد باليسر، حيث هيأت الحكومة إمكانات وترتيبات متميزة لينعم الحجاج بالأمن والأمان والراحة والاطمئنان.

وأكدت وزارة الحج والعمرة أنها لن تسمح ولن تتهاون في أي تقصير يمسّ خدمة الحاجّ، وأعلنت أن الفرق التفتيشية والميدانية التابعة للوزارة تقوم بجولات مستمرة لتقييم ومتابعة جودة الخدمات المقدمة لهم، والتعامل مع البلاغات المقدمة من دون استثناء.

انسيابية ومرونة ساهمت في تيسير وصول الحجاج إلى جبل الرحمة بمشعر عرفات (تصوير: محمد المانع)

وفي خطوة هي الأولى، برزت في موسم حج هذا العام مبادرة توفير مرافق لـ«ضيف الرحمن»، عبر تيسير جميع الأمور المتعلقة بالحاج، والمساعدة في تأمين احتياجاته على مدار الساعة. وينضم هذا البرنامج الذي يساعد خصوصاً المسنين إلى منظومة الخدمات المتكاملة المقدمة للحجاج لتمكينهم من أداء النسك.

طباعة