بعد 21 عاما من إخفائها.. "طالبان" تعرض سيارة فرّ فيها زعيمها من الضربات الأميركية

أخرجت حركة طالبان في شرق أفغانستان السيارة التي استخدمها الملا محمد عمر الزعيم التاريخي لها في الفرار من الضربات الأميركية، بعد اعتداءات 11 سبتمبر الإرهابية عام 2001، وذلك بعد 21 عاما من طمرها لإخفائها.

وأمر بإخراج السيارة هذا الأسبوع، عبدالجبار العمري، المسؤول في طالبان، الذي طمرها حينذاك وهي من طراز "تويوتا كورولا" بيضاء اللون، في حديقة بقرية في ولاية زابل بجنوب شرق أفغانستان، وفق "فرانس برس".

وقال رحمة الله حماد مدير الإعلام والثقافة في ولاية زابل إن السيارة "لا تزال في حالة جيدة ومقدمتها فقط متضررة قليلا".

وأضاف أن "هذه السيارة دفنها مقاتلو طالبان تخليدا لذكرى الملا عمر في 2001 لمنع تدميرها".

ونشر مسؤولون من طالبان صورا للسيارة وهي في حفرة كبيرة ومغطاة جزئيا بالتراب أثناء إزالته بمجارف ومعاول.

وقال رحمة الله حماد إن طالبان تعتزم تسليم السيارة إلى المتحف الوطني في العاصمة كابول لعرضها على أنها "معلم تاريخي عظيم".

وأسس الملا عمر الحركة في قندهار وقادها إلى السلطة في أفغانستان عام 1996 بعد حرب أهلية دامية.

واصبحت أفغانستان بعد ذلك ملاذا للجماعات الإرهابية بما فيها تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن مهندس هجمات 11 سبتمبر 2001.

وعندما رفضت طالبان تسليم بن لادن، شنت الولايات المتحدة وحلفاؤها عملية عسكرية كبيرة في البلاد وطردت طالبان من السلطة.

وقال مسؤولون في طالبان هذا الأسبوع إن الملا عمر فر من قندهار في سيارة "تويوتا كورولا".

وتوفي الزعيم التاريخي للحركة، وهو مختبئ في 2013، على الرغم من أن الحركة أبقت وفاته سرا لفترة طويلة.

 

طباعة