كوريا الجنوبية وأميركا تطلقان صواريخ ردا على تجارب بيونغيانغ

ذكر مسؤول بوزارة الدفاع الكورية الجنوبية أن سول وواشنطن أطلقتا ثمانية صواريخ أرض أرض صوب البحر قبالة ساحل كوريا الجنوبية الشرقي في ساعة مبكرة من صباح اليوم، غداة إطلاق كوريا الشمالية وابلا من الصواريخ الباليستية القصيرة المدى.

ونقلت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية عن الجيش الكوري الجنوبي قوله إن هذا الإجراء دليل على "القدرة والاستعداد لتوجيه ضربة دقيقة" لمصدر إطلاق الصواريخ في كوريا الشمالية أو مراكز القيادة والدعم.

وتعهد رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول، الذي تولى منصبه الشهر الماضي، باتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه كوريا الشمالية واتفق مع نظيره الأميركي جو بايدن في قمة مايو في سول على تحديث التدريبات العسكرية المشتركة ووضع الردع المشترك بينهما.

وقالت يونهاب إن جيشي كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أطلقا ثمانية صواريخ خلال نحو عشر دقائق من الساعة 4:45 من صباح الاثنين (1945 بتوقيت غرينتش الأحد) ردا على إطلاق كوريا الشمالية عددا مماثلا من الصواريخ يوم الأحد.

وأكد مسؤول بوزارة الدفاع في كوريا الجنوبية إطلاق الصواريخ الثمانية.

ومن المحتمل أن يكون إطلاق كوريا الشمالية الصواريخ الباليستية القصيرة المدى صوب البحر قبالة ساحلها الشرقي الأحد أكبر اختبار منفرد تجريه، ويأتي بعد يوم من إنهاء كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تدريبات عسكرية مشتركة. 

وانتقدت كوريا الشمالية، التي تكافح منذ عدة أسابيع أول انتشار معروف لكوفيد-19، التدريبات المشتركة السابقة ووصفتها بأنها مثال على "السياسات العدائية" التي تواصل واشنطن اتباعها تجاه بيونغيانغ على الرغم من حديثها عن الدبلوماسية.

طباعة