معركة بين عضو بمجلس "نقابة الصحافيين " وصحيفة "الأهرام" بسبب مأساة انتحار صحافي

مبنى صحيفة الأهرام.

فجرت مأساة انتحار الصحافي المصري عماد الفقي ، والذي انتحر في الطابق الرابع بمبنى الأهرام بحسب روايات أولية، معركة بين مجلس نقابة الصحافيين المصريين التي اتهم عضو بمجلسها "الأهرام" بالمسؤولية الضمنية على المأساة ، ورئيس تحرير المؤسسة الصحافية المصرية والذي نفى التهمة واتهم عضو المجلس بـ "المتاجرة".  

بدأت المعركة بتعليق لعضو مجلس نقابة الصحافيين على واقعة انتحار الصحافي عماد الفقي قالت سطوره "كل الزملاء في الأهرام اللي عاشروا الزميل الراحل عماد الفقي، يعرفوا كويس إنه في آخر ٤ سنوات تعرض لاضطهاد واضح وصريح وممنهج من علاء ثابت رئيس تحرير الأهرام، اضطهاد وصل لخصم كل الحوافز والأرباح على مدار هذه السنوات، اضطهاد وصل لمنعه من ممارسة عمله الصحافي بشكل غير رسمي وبدون سبب، وكمان بدون تعليمات عشان محدش يقول تعليمات، بالإضافة إلى تجاوزه عدة مرات في ترقيته لرئاسة قسمه.

الراحل الفقي اختار أن يوجه رسالة من مكان رحيله لكل رئيس تحرير ظالم ولرئيس الهيئة الوطنية للصحافة وأعضاء هيئته ولنقيب الصحافيين وأعضاء مجلسه ولكل قيادة صحافية تمارس الاضطهاد وتقهر الرجال.

الرسالة وصلت ياعم عماد على الأقل لزمايلك وربنا يرحمك ويغفر لك ويسكنك فسيح جناته".

وأثار تعليق محمود كامل ، كونه صادر من قيادي نقابي ، تداعيات واسعة ، حيث دعت مناشدات على الفيس بوك من صحافيين من مختلف المؤسسات ، بفتح باب التحقيق الفوري فيما نسبه كامل للأهرام، وكتب الصحافي احمد طه النقر "يجب محاكمة كل هؤلاء بتهمة القتل العمد"، وعلق الكاتب الصحافي ، رئيس تحرير صحيفة "الشروق " السابق، عبدالعظيم حماد " الحقيقة يا محمود يا صديقي. رغم قسوة الخبر وفاجعة هذه النهاية المأساوية لزميل كريم الخلق والنفس فلا شئ في صحافتنا حاليا يستحق البكاء عليه . لا ترقية ولا نشر ولا منصب لكن طعم الظلم علقم والشعور بالعجز عن أخذ الحق أليم. فاللهم إنا نفوض إليك الأمر في حق عماد ونسألك له الرحمة والرضوان والغفران"،وعلق نائب رئيس تحرير مجلة "الإذاعة والتلفزيون" محمود خير الله  "جريمة بشعة ورسالة في منتهى القسوة والخطورة..الله يرحمه".

 وعلق الصحافي بالأهرام ومدير مركز الزيتنة للتراث أبوالعباس محمد"كلام مهم يستوجب التحقيق .. ويجب علي جميع الزملاء معرفة الحقيقة ومناصرة حق وسمعة الزميل في مماته بعد أن فشلوا في ذلك أثناء حياته".
 
من جهته اصدر رئيس تحرير صحيفة"الأهرام " علاء ثابت بيانا ، رد فيه على اتهامات محمود كامل قال فيه " أؤكد جازماً قاطعاً أن كل ما نشره الزميل محمود كامل عضو مجلس نقابة الصحافيين هو كذب محض وافتراء من وحي خيال مريض يسعى إلى تحقيق أغراض غامضة غير مفهومة عبر الإتجار بمأساة الزميل الراحل فلم يحدث إطلاقاً - وبيننا سجلات مؤسسة الأهرام والهيئة الوطنية للصحافة- أن تم خصم أي من الحوافز أو الأرباح للزميل المتوفى منذ عام ٢٠١٧ حتى الآن وعليه فإني أتهم الزميل محمود كامل بالكذب المتعمد ومخالفة الأعراف والأصول وميثاق الشرف المهني، وأوكد أن الزميل ليس له أي شكاوى في سجلات الأهرام أو النقابة أو مجالس الإعلام وأعلن أنى سأتقدم ببلاغ رسمي ضد الزميل الكاذب المتاجر بآلام الزملاء لكل من النيابة العامة وشكوى رسمية موثقة للهيئة الوطنية للصحافة وكذا شكوى نقابية لنقابة الصحافيين.

وأناشد الزملاء الحكم بأنفسهم على ما اقترفه الزميل في حق المهنة والنقابة بل وكل أعضاء الجمعية العمومية لنقابة الصحافيين".

الجدير بالذكر أن مجلس نقابة الصحافيين المصريين اصدر بيانا دعا فيه إلى وقف التراشق المتبادل وعدم استباق نتائج التحقيق.

 

طباعة