سريلانكا تحجب وسائل التواصل الاجتماعي

حجبت سريلانكا، اليوم، منصات التواصل الاجتماعي، بالتزامن مع فرض السلطات حظر تجول في جميع أنحاء البلاد لاحتواء الاحتجاجات المتصاعدة على خلفية الأزمة الاقتصادية في الدولة.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن قال شركة مراقبة خدمات الإنترنت "NetBlocks" بيانات تفيد بأن "سريلانكا قد فرضت بالفعل حظرا على وسائل التواصل الاجتماعي على مستوى البلاد".

وأدى الحظر إلى منع الوصول إلى منصات مثل تويتر وفيسبوك وواتسآب ويوتيوب وإنستغرام، وأكدت الوكالة أنه تعذر الوصول إلى أي من تلك المنصات الخمس من خلال مزودي خدمة الإنترنت المحليين.

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس السريلانكي غوتابايا راجاباكسا حالة الطوارئ في البلاد، يوم الجمعة الماضي، بعد المظاهرات المناهضة للحكومة التي تحولت إلى أعمال عنف، بما في ذلك إشعال النار في مركبات الشرطة والجيش، وإلقاء الحجارة على قوات الشرطة، وإغلاق الطرق في العاصمة كولمبو.

وبدأت المظاهرات وسط أزمة اقتصادية حادة في البلاد التي تعاني من نقص في السلع الاستهلاكية الأساسية وارتفاع التضخم وانقطاع التيار الكهربائي.

وخرجت من قلب المظاهرات مطالبة باستقالة الرئيس وشقيقه رئيس الوزراء ماهيندا راجاباكسا، فيما تقتضي حالة الطوارئ، منح قوات الأمن حق اعتقال وسجن المشتبه بهم على نطاق واسع، وفق وكالة "رويترز".
وقال راجاباكسا، في إشعار نشرته جريدة الحكومة السريلانكية، إن القرار اتخذ لصالح الأمن العام، وحماية النظام العام، ولضمان الحفاظ على الإمدادات والخدمات الأساسية.

طباعة