الأمم المتحدة تشيد بدور قرينة الرئيس المصري

انتصار السيسى تعلن رعايتها لـ"نورة" و"دوّي"

شهدت السيدة انتصار السيسي، قرينة الرئيس المصري، أمس الثلاثاء، احتفالية يوم المرأة المصرية، تحت عنوان "المرأة المصرية أيقونة النجاح"، وذلك بحضور عدد من الوزيرات والقيادات النسائية.

وأكدت انتصار السيسى أن المرأة المصرية أصبحت تتولى مناصب مهمة لم تكن متاحة لها من قبل، مشيرة إلى اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسى الكبير بمكانة المرأة المصرية وتقديره لدورها فى المجتمع.

وقالت انتصار السيسي، خلال الاحتفالية، إن المرأة المصرية هى التى تضيف للمكان والمنصب الذى تتولاه وليس العكس، مشيرة إلى أن تمكين المرأة ليس فقط من خلال المساواة فى المناصب، وإنما أيضا من خلال مساعدتها للقيام بمهامها بكل كفاءة، لافتة إلى أن الدولة حريصة على دعم المرأة والحفاظ على حقوقها من خلال العديد من المبادرات، ومنها "حياة كريمة" و"الكشف المبكر"، وتوفير المشروعات للمرأة المعيلة وحفظ التراث وتوفير التعليم والتدريب لبناتنا.

كما أعربت انتصار السيسى عن دعمها ومساندتها ورعايتها لمبادرتى "نورة" و"دوّي"، اللتين تهدفان إلى دعم الفتاة المصرية وإيصال صوتها وتحقيق التقارب بينها وبين الأسرة والمجتمع، مضيفة "إن هاتين المبادرتين مهمتان وتستحقان الدراسة لأنهما تخاطبان الفتيات فى سن تكوين شخصيتهن".

من جانبها، أعلنت رئيس المجلس القومى للمرأة في مصر الدكتورة مايا مرسى، عن إطلاق مبادرة "دوي" لتمكين وإسماع صوت الفتاة المصرية ضمن المشروع الوطنى لتنمية الأسرة المصرية بالشراكة مع وزارات التعليم والصحة والشباب والاتصالات والثقافة والتضامن.

كما أعلنت عن مبادرة "نورة" لدعم الفتاة المصرية "ابنة الجمهورية الجديدة" حتى تكمل تعليمها، وذلك بالشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، مؤكدة أن الفتاة المصرية قوية وشجاعة ويعتمد عليها، كما أن تعليمها وأسرتها هما الحياة والسند لها، والفتاة هى الأمن والأمان لأسرتها، وأصبحت وزيرة وقاضية وتعيش عصرها الذهبى لأن الدولة تقف إلى جانبها.

وتقدم صندوق الأمم المتحدة للسكان بخالص الشكر والتقدير لانتصار السيسي، لرعايتها لبرنامج نورة، الذى يدعمه الصندوق، ويستهدف الوصول لكل فتاة فى مصر ويؤهلها لتحقيق ذاتها والوصول للاستغلال الأمثل لقدراتها، ويركز برنامج نورة على الوصول إلى جميع الفتيات ويهدف إلى تمكينهن.

 

طباعة