مصطفى بكري «يفتح النار» على إبراهيم عيسى بسبب «الإسراء والمعراج»

شن النائب مصطفى بكري عضو مجلس النواب المصري، هجوما على الإعلامي إبراهيم عيسى، على خلفية تصريحاته الأخيرة بشأن الإسراء والمعراج.

وقال «بكري» عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر»: «مازال الإعلامي إبراهيم عيسى يواصل أكاذيبه وادعاءاته بهدف التشكيك وإثارة الفتنة في البلاد، فبعد إهانته لأمهاتنا وسيداتنا في الصعيد والأرياف، راح يواصل تشكيكه في ثوابت الدين والعقيدة، فيصف الإسراء والمعراج بأنه مجرد خرافة، وأن فكرة «عدل» سيدنا عمر بن الخطاب مجرد نصباية كما يقول».

وتابع: «كما تطاول على الشعب المصري، وقال: إن لديه قدرة غريبة على تحويل القاتل إلى بطل، وراح يشكك في رموزنا الوطنية ويتهم مشايخنا الإجلاء بأنهم يتجسسون ويتلصصون ويتدخلون في الحياة الخاصة للناس».

واستطرد «بكري»: «إن هذا الكلام الخطير الذي يبثه هذا الإعلامي على شاشة إحدى الفضائيات إنما يمثل محاولة الهدف منها إشاعة أجواء من الفتنة، والتشكيك في ثوابت الدين، وإهانة الرموز، بما يخالف نصوص الدستور والقانون، وهو أمر يحتوي على أكاذيب وادعاءات تخدم المخططات الرامية إلى تفتيت المجتمعات العربية والإسلامية وبنية المجتمعات والأسرة».

مشددًا على أنه أمر يخرج تماما عن الحق في حرية التعبير والتفكير، إلى تزييف الحقائق والتحريض على التشكيك في القرآن والسنة، وإهانة المجتمع، وكل ذلك يتعارض مع قوانين الإعلام والصحافة، ويخالف الدستور ونصوصه.

وحسب "المصري اليوم"، طالب بكري بالتحرك الفوري لمحاسبة إبراهيم عيسى على تلك الجرائم التي ترتكب علنا وجهارا نهارا، دون أن يكون هناك رد فعل في مواجهة هذه الجرائم من الجهات المعنية.

 

طباعة