خوفاً من تفشي كورونا بينهم.. انتحار أم وطفلها بالسم ونجاة بقية أفراد الأسرة

توفيت امرأة هندية تبلغ من العمر 23 عامًا وابنها البالغ من العمر ثلاث سنوات بعد تناول السم بسبب الخوف من الإصابة بعدوى كورونا في مادوراي في ولاية تاميل نادو الهندية.

وتناول ما يصل إلى خمسة أفراد في الأسرة، بمن فيهم والدة وإخوة المرأة المتوفاة، السم خشية الإصابة بكورونا.

وبينما نجا ثلاثة منهم، عثرت الشرطة على المرأة وطفلها البالغ من العمر ثلاث سنوات ميتين.

ووفقًا لتقرير نُشر في "تايمز أوف إنديا"، لم تتمكن الأم لاكشمي من التعامل مع فقدان زوجها ناجاراج، حيث توفي الزوج، وهو عامل بأجر، لأسباب طبيعية في ديسمبر الماضي.

 ويقال أن الأسرة تأثرت بشدة بوفاة ناجاراج.

المتوفاة جوثيكا انفصلت عن زوجها وكانت تعيش مع والدتها.

وبحسب ما ورد جاءت نتيجة اختبار كورونا، الذي أجرته جوثيكا، إيجابية في 8 يناير ونقلته إلى والدتها.

يقال إن الأسرة تناولت السم خوفا من انتشار العدوى بينهم.

أبلغ الجيران الشرطة في اليوم التالي، فقاموا بنقل ثلاثة من أفراد الأسرة إلى مستشفى حكومي. توفيت جوثيكا وابنها عندما وصلت الشرطة.

وتشتبه الشرطة في أن الأسرة كانت تخشى الإصابة بـكورونا وعواقبه، لذا قرروا إنهاء حياتهم.

وحث مسؤولو الصحة جميع السكان على عدم الذعر وطلب المساعدة الطبية.

طباعة