أوامر رئاسية بتقييد حركة واعتقال غير المطعمين في الفلبين

وجه الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي المسؤولين في البلاد بتقييد حركة واعتقال الأشخاص غير المطعمين ضد كورونا إذا غادروا منازلهم في الوقت الذي بلغت فيه أعداد الإصابات أعلى مستوى لها على مدار ثلاثة أشهر في البلاد، وفقا لما قاله المتحدث باسمه اليوم الجمعة.

وقال المتحدث الرئاسي كارلو نوجراليس إن دوتيرتي أصدر القرار خلال اجتماعه مع فريق العمل الوطني المسؤول عن مواجهة كوفيد -19 ليل الخميس.

وقال دوتيرتي خلال الاجتماع "إنني أعطي الآن أمرا إلى قادة (القرى) بالبحث عن هؤلاء الأشخاص الذين لم يتلقوا التطعيم والطلب منهم أو أمرهم... بالبقاء في منازلهم".

وأضاف دوتيرتي أن الشخص غير الحاصل على التطعيم إذا لم يستجب إلى التعليمات فيمكن تقييد حركته ومنعه من مغادرة منزله وإذا رفض فإن المسؤول في القرية لديه سلطة "القبض على الشخص المتمرد".

وقال نوجراليس إن التوجيه يشمل عموم البلاد، مطالبا المواطنين باتباع تعليمات السلطات، وشدد على "أن تلك الإجراءات التي تغطي الأشخاص غير المطعمين، وضعت لحماية مواطنينا لأن عدم التطعيم يعرض الجميع للخطر".

وفي وقت سابق، فرضت السلطات في منطقة العاصمة مانيلا قيودا إضافية على السفر وممارسة الأنشطة بالنسبة للأشخاص غير المطعمين، حيث أعلنت السماح لهم فقط بمغادرة منازلهم من أجل التنقلات الأساسية.

وتخضع منطقة العاصمة مانيلا، التي تضم 16 مدينة يعيش بها أكثر من 13 مليون شخص، لمستوى إنذار أكثر صرامة منذ 3 يناير الجاري في ظل ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، وذلك بسبب زيادة التنقل والتجمعات خلال موسم العطلات، وانتشار متحور أوميكرون.

وأوضح المتحدث الرئاسي أن 14 منطقة أخرى في البلاد ستخضع لنفس مستوى الإنذار اعتبارا من غد السبت.

وأعلنت وزارة الصحة الفلبينية اليوم تسجيل 21 ألفا و 819 حالة إصابة جديدة، وهي أعلى حصيلة إصابات يتم تسجيلها منذ 26 سبتمبر الماضي، ليصل إجمالي الإصابات في البلاد منذ ظهور الوباء هناك إلى أكثر من 2 مليون و 91 ألفا.

طباعة