قانون تجريم زواج الأطفال في الفلبين يدخل حيز التنفيذ

وقع الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي قانونا يجعل زواج الأطفال جريمة عامة عقوبتها السجن لمدة تصل إلى 12 سنة، وفقا لوثائق صدرت اليوم الخميس.

ووقع دوتيرتي القانون في 10 ديسمبر.

وينص القانون على أن الحكومة "تنظر إلى زواج الأطفال على أنه ممارسة تشكل انتهاكا ضد الأطفال لأنها تهين وتحط من قدر قيمة الأطفال وكرامتهم".

وبموجب القانون، يواجه من يثبت تورطه في تيسير زواج الأطفال أو المشاركة في إتمامه عقوبة السجن لمدة تتراوح بين ست سنوات و12 سنة والغرامة. كما يفقد المتورطون من الآباء والأوصياء وصايتهم على القصر.

كما يواجه أي شريك بالغ يقيم علاقة مع قاصر خارج نطاق الزوجية عقوبة السجن لمدة تتراوح بين ست سنوات و12 سنة وغرامة.

وينص القانون على أن جميع زيجات الأطفال تعتبر باطلة وملغاة.

يشار إلى أن هناك ما يقدر بنحو 726 ألف فتاة قاصر متزوجة في الفلبين، ما يجعل البلاد في المركز 12 في العالم من حيث عدد هذه الحالات، وفقا لمنظمة أوكسفام الدولية.

وقالت منظمة أوكسفام إن زواج الأطفال منتشر بشكل أكبر في إقليم مينداناو جنوبي الفلبين، حيث يُسمح للمسلمين بالزواج من أكثر من زوجة، ويمكن تزويج فتيات في سن صغير يصل إلى 13 عاما .

طباعة