إسرائيل تمنح إقامات مؤقتة لـ 2440 لاجئاً من دولة عربية

كشفت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، أمس الأحد، عن موافقة السلطات الإسرائيلية على منح 2440 من طالبي اللجوء لديها من إحدى الدول العربية، إقامات مؤقتة.

وقالت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، إن تل أبيب "قررت منح إقامة لمدة 6 أشهر لطالبي اللجوء من السودان، ابتداءً من الأسبوع المقبل".

وأضافت أنه "تقرر منح اللاجئين السودانيين جميع الحقوق التي يتمتع بها الإسرائيليون باستثناء الحق في التصويت".

ولفتت إلى أنه "يمكن تجديد الطلب بعد 6 أشهر، إذا أثبت مقدمو الطلبات أن حياتهم تتمحور في إسرائيل".

وبينت أن "هذا القرار يأتي بعد حكم أصدرته محكمة العدل العليا الإسرائيلية في أبريل الماضي، يطالب دولة إسرائيل بمنح السودانيين الإقامة المؤقتة بحلول نهاية ديسمبر الحالي".

ووفق "تايمز أوف إسرائيل"، فإنه "سيستفيد من هذا القرار حوالي 2440 شخصًا سودانيًا، من مدن دارفور، وجبال النوبة، والنيل الأزرق"، مشيرة إلى أن "هؤلاء تقدموا بطلب اللجوء قبل يونيو 2017".

ولفتت الصحيفة إلى أن "إسرائيل، ستمنح بطاقة إقامة مؤقتة لكل طالبي اللجوء من محافظات السودان المنكوبة بالحرب، الذين دخلوا إسرائيل، قبل العام 2017، وسيتم تجديد الإقامة على أساس فردي".

وقالت إن "معظم اللاجئين السودانيين في إسرائيل فروا إليها بسبب الإبادة الجماعية في دارفور، العام 2003، وأقاموا منذ ذلك الحين دون وضع رسمي، وبالتالي لم يتمكنوا من الحصول على العديد من الخدمات الاجتماعية الأساسية".

وفي السياق ذاته، ذكرت أن "ظروف طالبي اللجوء السودانيين ساءت منذ بداية جائحة كورونا، حيث فقد الكثير منهم العمل نتيجة الإغلاق المتكررة في إسرائيل".

وتطرقت الصحيفة العبرية إلى أن "اللاجئين السودانيين، لا يملكون مخصصات بطالة أو تأمين وطني يلجؤون إليه، الأمر الذي جعل الكثيرين منهم في حالة اقتصادية يائسة".

وختمت قائلة إن "الوضع في السودان غير واضح بعد أن أطاح انقلاب عسكري في وقت سابق من هذا العام برئيس الوزراء عبد الله حمدوك، ثم تمت إعادة تنصيبه تحت إشراف عسكري في صفقة يعارضها كثيرون من السودانيين".

ويعيش في إسرائيل نحو 6 آلاف سوداني معظمهم من طالبي اللجوء، ويوجد قسم كبير منهم في تل أبيب.

طباعة