بعد "المسكوف" و"الضرب بالخمسة".. سفير اليابان في السعودية يلجأ إلى القرآن

صورة

كشف السفير الياباني في السعودية، فوميو إيواي، أمس الأحد، أنه لجأ للقرآن الكريم لتقوية اللغة العربية التي يتقنها بشكل ملفت، على الرغم من كونه لا يعتنق الديانة الإسلامية.

وقال السفير الذي يحظى بشعبية في المملكة بسبب إتقانه اللغة العربية بطلاقة، وتغريده الدائم بها عبر حسابه على "تويتر"، إنه بدأ بالاستماع لسورة الفاتحة، أولى سور القرآن الكريم؛ "بهدف تقوية وتطوير لغتي العربية".

ووجدت تجربة السفير "أبو كوجي" كما يلقبه كثير من السعوديين نسبة لنجله الأكبر، تفاعلا ودعما من متابعيه الكثر في المملكة، وتساءل البعض منهم عما إذا كان قد اعتنق الديانة الإسلامية.

لكن السفير المسن نفى أن يكون مسلماً، بينما راح يتلقى نصائح من متابعيه عن أفضل قراء القرآن الكريم الذين يمكن أن يستفيد من نطقهم للحروف والكلمات بشكل واضح.

 

ويعتمد الدبلوماسي الياباني على "تويتر" بشكل كبير في التواصل مع السعوديين بوصفه يستقطب الملايين منهم، ويشاركهم صور ومقاطع فيديو لنشاطاته المتواصلة في المملكة.

ويلبي السفير دعوات لتناول الطعام والتعرف على أشهر أكلات السعوديين، كما يشارك مواطني المملكة رقصاتهم التراثية المعروفة، وبينها العرضة السعودية، الأشهر بين تلك الرقصات.

ودرس السفير إيواي اللغة العربية قبل نحو 3 عقود في مصر التي أقام فيها لذلك الغرض، ليتقنها بشكل ممتاز.

 

وتم تعيينه سفيرا في السعودية، مطلع العام الجاري، وسبق له أن عمل نائبا للسفير في الرياض قبل 10 سنوات، كما كان سفيرا لبلاده في العراق، وعُرف بتواصله مع السكان بلغتهم، ولهجاتهم المحلية؛ ما أكسبه شعبية كبيرة.

ويتقن كثير من الدبلوماسيين الأجانب في السعودية، اللغة العربية، لكن السفير الياباني يعد الأكثر شهرةً بينهم عند السعوديين.

طباعة