فيضانات في البرازيل بعد انهيار سدين

تعرضت أكثر من 30 منطقة في ولاية باهيا البرازيلية لفيضانات اليوم الأحد بعد أسابيع من الأمطار الغزيرة، وفقا لحاكم الولاية روي كوستا.

وقالت إدارات البلديات التي كانت الأكثر تضررا في شرق البرازيل إن الفيضانات حدثت بعد انهيار سدين خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وقال حاكم باهيا على موقع تويتر إن رجال الإنقاذ يقومون بإنقاذ المواطنين بواسطة المروحيات والقوارب، وأكد أن الأولوية الآن لإنقاذ الأرواح.

ولجأ المسؤولون إلى وسائل التواصل الاجتماعي لحث السكان القريبين من السدود على الاحتماء من مياه الفيضانات.

وتعرضت ولاية باهيا إلى عواصف لعدة أسابيع تسببت في حدوث فيضانات وانهيارات أرضية. وأفادت تقرير إعلامية برازيلية بوفاة 18 شخصا نتيجة للطقس السيء. وذكر موقع "جي 1" الإخباري أن 3800 شخص على الأقل أصبحوا بلا مأوى منذ نوفمبر الماضي.

طباعة