صغير ولكنه خطير.. زورق صواريخ "تسيكلون"

زورق صواريخ "تسيكلون".

أعلن رئيس أركان لواء سفن وزوارق الصواريخ، الرائد فاليري ترانكوفسكي، وصول زورق صواريخ "تسيكلون" إلى ميناء مدينة سيفاستوبول.

ووصل الزورق الجديد من طراز "كاراكورت" إلى المدينة التي تحتضن القاعدة الرئيسية للأسطول الروسي في البحر الأسود لمواصلة إجراء الاختبارات تمهيدا لدخول الخدمة العسكرية والانضمام إلى لواء سفن وزوارق الصواريخ التابع لأسطول البحر الأسود.

ونوه الرائد ترانكوفسكي إلى أن زورق "تسيكلون" سيعزز أقدم تشكيلة لسفن أسطول البحر الأسود رأت النور لأول مرة في عام 1919، إلى حد كبير. فرغم صغر حجمه نسبيًا جهز زورق "تسيكلون" بأسلحة عديدة، منها منظومة صواريخ "كاليبر إن كا" القادرة على ضرب الأهداف البحرية والأرضية، ومنظومة صواريخ "بانتسير-إم" المضادة للطائرات.

وتجدر الإشارة إلى أن زورق "تسيكلون" من صنع محلي صنعه مصنع "زاليف" الذي يقع في مدينة كيرتش بشبه جزيرة القرم. وبعث هذا المصنع من جديد بعدما عادت القرم إلى أحضان الوطن، روسيا، في عام 2014 (وكات شبه جزيرة القرم تابعة لجمهورية أوكرانيا السوفيتية منذ مطلع خمسينيات القرن الـ20).

وقد تمكن المصنع من صنع سفينتين من الطراز الأحدث للأسطول الروسي في البحر الأسود، ويواصل العمل الآن في تصنيع المزيد من زوارق الصواريخ من طراز "كاراكورت".

طباعة