ماذا يعني قرار شهادة تعليمية موحدة بين مصر وليبيا

أعلنت وزارة التربية والتعليم في مصر، توقيع اتفاق مع نظيرتها الليبية، لاعتماد شهادة موحدة في مجال التعليم بين البلدين.

ونقل موقع «بوابة الأهرام» المصري، عن الوزارة المصرية إنه «تم الاتفاق على أن يعمل الطرفان على تبادل الخبرات فيما يخص إنشاء مدارس فنية مصرية ليبية، واعتماد شهادات موحدة في مجال التعليم الفني، وإنشاء مدارس تكنولوجيا تطبيقية وإيفاد معلمين ومدربين مصريين إلي دولة ليبيا».

و نقل موقع «بوابة الأهرام» المصري، عن مصدر بوزارة التربية والتعليم المصرية، أن «إصدار شهادات فنية موحدة بين مصر وليبيا، يعني اعتراف كليهما بشهادة الآخر، وهذا مفيد لمصر بنسبة كبيرة، لأن خريج المدارس الفنية ستكون أسواق العمل الليبية مفتوحة أمام في كل التخصصات».

وأضاف المصدر «مع اعتراف ليبيا بالشهادة الفنية المصرية سيكون لجميع خريجي التعليم الفني في مصر، فرص عمل كبيرة وعديدة، وفي تخصصات نادرة، مثل البترول والطاقة الجديدة والمتجددة، والصناعات الثقيلة والموانئ البحرية واللوجستيات، ومصر لديها كل هذه التخصصات الجديدة، في حين ليبيا بحاجة لعمالة فنية ماهرة بهذه التخصصات، وبالتالي فإن الخريج المصري سيحصل على الشهادة ويذهب إلى ليبيا في أي وقت ليلتحق بالوظيفة عبر القنوات الرسمية».

وأوضح المصدر أن«دولة ليبيا تحتاج عمالة ماهرة بأعداد ضخمة لإعادة الإعمار، وهذه ميزة أخرى، أن يكون لخريج المدارس الفنية فرصة ثمينة للعمل في تخصصه، بحيث لا يصبح الخريج عاطلا، أو لا يجد فرصة عمل، وبالتالي تصبح المدارس الفنية المصرية مصدرا للتوظيف في ليبيا».

طباعة