لاجئ سوري يتسبب بإقالة وسجن وزيرة دنماركية

أصدرت محكمة دنماركية قرارها بإدانة وزيرة الهجرة، إنغر ستويبرغ، في قضية اتخاذ قرار غير قانوني يقضي بفصل الأزواج الصغار من طالبي اللجوء.

وكان اللاجئ السوري النور علوان«26 عاما»، قد تقدم بشكوى بعد أن فصلته الوزارة في 2016 عن زوجته ريماز الكيال«17 عاما»، ووضعتهما في مركزين مختلفين للاجئين طوال 4 أشهر، مع أنها كانت حاملا.

وحكم القضاة، في محاكمة عزل وصفت بالتاريخية، بأن قرار ستويبرغ لفصل الأزواج، الذي اتخذته عام 2016، كان قرارا غير قانوني وحكموا عليها بالسجن 60 يوما. وفقاً لموقع «يورونيوز».

وقالت ستويبرغ إنها فوجئت بالحُكم، وأضافت أن قرارها كان يهدف إلى مكافحة زواج الأطفال.

وتعد القضية أول محاكمة عزل في الدنمارك منذ ثلاثة عقود والسادسة فقط في تاريخها.

وقالت ستويبرغ خلال مؤتمر صحافي خارج المحكمة: «لست أنا فقط من خسر، بل القيم الدنماركية خسرت أيضا»، مضيفة أنها ستتقبل العقوبة.

طباعة