تحقيق جديد يلاحق بوريس جونسون حول تجديدات شقته في داونينغ ستريت

يواجه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تدقيقا جديدا بسبب مزاعم بأنه كذب على مستشاره بشأن تجديدات في شقته في داونينغ ستريت، بعدما أمضى أسبوعا في التصدي لفضائح .

واتهم دومينيك كامينجز مستشار جونسون السابق رئيس الوزراء بطلب تمويل من متبرعين أثرياء بالحزب المحافظ للإنفاق على تجديدات باهظة التكاليف في شقته في داونينغ ستريت، إلا أنه تم تبرءته من انتهاك أي قواعد وزارية، حسبما أفادت وكالة الأبناء البريطانية "بي ايه ميديا" اليوم الجمعة.

وكتبت أنجيلا راينار، نائبة رئيس حزب العمال للورد كريستوفر جيد، المستشار المستقل لشؤون الوزراء، مطالبةً إياه بالتحقيق في "التناقضات " بين تقريره في هذه المسألة وحكم يدينه من مفوضية الانتخابات.

واتهمت راينار جونسون بالكذب على اللورد جيد بشأن ما إذا كان يعرف زميلا في حزب المحافظين تبرع بثمن التجديدات الباذخة.

طباعة