المصري الزئبقي.. تلاحقه 194 دولة وقُبض عليه الإنتربول رفقة زوجته في كولومبيا

وقع أخيرًا  الرجل الزئبقي، محمد عبد الله محمود عبد الوهاب، مصري يبلغ من العمر 35 عامًا، في قبضة السلطات الأمنية الكولومبية، بعدما تمكن من الفرار من قبضة العدالة لعدة سنوات، عقب هروبه من مصر خلال السنوات الماضية، على خلفية اتهامه في جريمة قتل.

وأعلنت منظمة الهجرة في كولومبيا بتاريخ 29 نوفمبر الماضي، توقيف مصري يحمل اسم محمد عبد الله محمود عبد الوهاب، استجابة لمذكرة من قبل الإنتربول تحمل الإشارة الحمراء، ما تشير إلى خطورته، صادرة من السلطات المصرية، عقب اتهامه في جريمة قتل وفقًا لموقع infobae الكولمبي.

السلطات الكولومبية أشارت إلى أن المواطن المصري البالغ من العمر 35 عامًا، يحمل جواز سفر طالب، وسعت 194 دولة للقبض عليه، وفقًا لمذكرة الإنتربول الدولي، حيث كان مطلوبًا من قبل السلطات الدولية، من خلال تعميم أحمر من الإنتربول، وعُثر عليه في مدينة كالي.

المتهم بارتكاب جريمة القتل، كان موجودًا في فندق بمقاطعة فالي ديل كاوكا، وتحديدًا بعاصمتها كالي، رفقة امرأة وطفلة صغيرة.

سلطات الهجرة الكولومبية، تتبعت الهارب المصري، لتحديد موقعه، وإبلاغ الأجهزة الأمنية التي داهمت مخبأه، وتبين أنه تمكن من التسلل إلى كولومبيا بطريقة غير شرعية قادمًا من الإكوادور، رفقة زوجته وطفلته الصغيرة، وكلاهما تحملان الجنسية الإكوادورية.

في السياق ذاته، أشار موقع El Tiempo  الكولومبي، إلى أن ما يمكن وصفه بالرجل الزئبقي El Tiempo  تمكن من الهروب من سلطات 194 دولة، قبل أن يتم إيقافه في كولومبيا الاثنين، وإخضاعه للتحقيقات تمهيدًا لإعادته إلى البلاد في القريب العاجل.

وتابع الموقع أن المواطن المصري مُدرج على بوابة الإكوادور للأعمال، وأنه تم إضافته ضمن العاملين في القطاع الاقتصادي، وأنه بدأ عمله التجاري في 14 فبراير 2020، ويعمل في بيع المواد الغذائية والمشروبات في المطاعم، مُستخدمًا تلك الأعمال كغطاء له للعمل في عدة دول هربًا من القبض عليه، وإعادته إلى القاهرة ليتم محاسبته ومُقاضاته على ما ارتكب من أفعال منافية للقانون.

طباعة