مقتل كويتية وإلقاء جثتها في "بئر الأحمدي".. ورصد آثار عنيفة عليها

تداولات وسائل الإعلام الكويتية نبأ مقتل امرأة كويتية في الثلاثينات، وإلقاء جثتها في بئر الأحمدي، وسط علامات استفهام كثيرة حول الجريمة، خاصة بعد العثور على آثار عنف على جثة المجني عليها.

وينتظر الكويتيون تقرير الطب الشرعي الذي من المتوقع أن يتم الإعلان عن نتائجه قريبا، حيث من المتوقع أن يزيح جميع التساؤلات الخاصة بوفاة المغدورة.

وعثرت دوريات تتبع مديرية أمن الأحمدي، صباح أمس الخميس، على جثة في ساحة ترابية، وتبين لاحقاً أنها تعود لمواطنة كويتية تبلغ 39 عاماً، وجرى إحالة الجثة الى ادارة الطب الشرعي لمعرفة سبب الوفاة، ووقتها.

وقال مصدر أمني لصحيفة "القبس" الكويتية إن المعاينة الأولية للجثة دلت على وجود شبهة جنائية في الواقعة، وتم رصد آثار عنيفة على الجثة، مشيراً الى انه جرى التعرف على صاحبة الجثة من خلال البصمة التعريفية.

واضاف المصدر أن رجال المباحث يواصلون تحرياتهم لكشف ملابسات وأبعاد القضية.

 

طباعة