دواين جونسون يسعى لدخول البيت الابيض: هل تتخيلون أصلع موشوم رئيسا لاميركا؟

يسعى نجم المصارعة الشهير، ونجم هوليود، داوين جونسون (49 عامًا)، الملقب ب «ذا روك» لدخول البيت الأبيض، ويعتقد انه سينجح في مسعاه مثلما نجح من قبل مقدم برامج المصارعة الحرة، الرئيس الاميركي السابق دونالد ترامب.

وقال مازحاً «لا أعتقد أن آباؤنا المؤسسين تخيلوا يومًا ما أن ينضم الى ناديهم رجلاً، أصلع موشوم، نصف أسود، نصف ساموا، ويقود شاحنة صغيرة - ولكن إذا حدث ذلك في أي وقت فأنا على استعداد» وقال جونسون في المقابلة التي نشرت يوم الثلاثاء في صحيفة «ذي هيل» أنه يشرفه ان يخدم بلاده ومواطنيه.

وأقر نجم «جنغل كروز» بالتحدث إلى شخصيات سياسية وإجراء أبحاث حول الشكل الذي يمكن أن تبدو عليه الانتخابات الرئاسية بالنسبة له، قائلاً: «المؤشرات كلها إيجابية للغاية - في عام 2024 على سبيل المثال أو في عام 2028»

واختتم جونسون المناقشة الرئاسية بالتعبير عن حبه لأميركا، لكنه اعترف بأن السياسة تظل شيئًا غريبًا بالنسبة له: «كما تعلم، في نهاية الأمر، لا أعرف مبادئ السياسة، لكنني أهتم بشدة ببلدي، قد يكون لدي بعض الصفات القيادية اللائقة، لكن هذا لا يجعلني بالضرورة مرشحًا رئاسيًا رائعًا، وهذا هو وضعي في الوقت الراهن».

وناقش جونسون إمكانية الترشح للرئاسة عدة مرات خلال السنوات القليلة الماضية، بما في ذلك خلال مقابلة مع صحيفة «يو إس إيه توداي» في فبراير، في ذلك الوقت ترك الاحتمال مفتوحًا إذا توفر دعم كافٍ لفكرة ترشحه، وقال حينها «سأفكر في الترشح للرئاسة في المستقبل إذا كان هذا ما يريده الناس، أعنى ذلك حقًا، وأنا لست متقلبًا بأي شكل من الأشكال بإجابتي. سيكون هذا متروكًا للشعب... لذلك سأنتظر».

وتأتي هذه التعليقات بعد أن أظهر استطلاع للرأي في أبريل أن 45% من الأميركيين سيدعمون مشاهير مثل جونسون وماثيو ماكونهي، الذين دعما مرارًا وتكرارًا حملات حكام ولاية تكساس الانتخابية، ويفكران في الانخراط في السياسة.

في عام 2016، قال جونسون في مقابلة مع صحيفة بريطانية أنه لم «يستبعد السياسة» من ذهنه، واذا دعي للترشح لمنصب حاكم أو رئيس «مغرٍ» فإنه سيقبل.

«روك الشاب»، وهو مسلسل هزلي شبكة إن بي سي حول حياة جونسون ومن انتاجه، تطرق لموضوع ترشحه للرئاسة بطريقة خيالية.. من الواضح أن جونسون لم يهرب من فكرة الترشح للرئاسة، بل إنه تبناها بطرق معينة، مما يعني أنه قد يكون هناك أمل لمؤيديه في أن الصخرة يمكن أن تقدم يومًا ما عرضًا للبيت الأبيض. ويعتبر جونسون مواطنا مستقلاً لا ينتمي الى جهة سياسية معينة لكنه مؤيد للرئيس الحالي جو بايدن، وتحدث في وتحدث في المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري في عام 2000.

 

طباعة