مقاتلو طالبان يتخففون من عبء القتال بقضاء يوم في متنزه ترفيهي

في متنزه ترفيهي معروف مطل على الماء في كابول، استمتع حليمي ومئات من المقاتلين أقرانه في طالبان بيوم عطلة نادر، متجولين بين أنحائه وعلى أكتافهم البنادق الآلية.

كانت رحلة يوم الجمعة للمتنزه الواقع بمنطقة خزان قرغة بمثابة فاصل مرغوب فيه بين المقاتلين بعد شهور من الصراع وأسابيع من المهام الأمنية منذ سيطرت طالبان على السلطة في أفغانستان في منتصف أغسطس.

قال حليمي (24 عاما) وهو مقاتل من إقليم ميدان وردك في وسط البلاد لرويترز «أنا في غاية السعادة لقدومي لكابول وزيارة قرغة لأول مرة... استقبلني الناس ورفاقي بود أخوي».

لم يتخل أي من المقاتلين عن السلاح في أثناء وجوده بالمتنزه، واحتسوا الشاي واشتروا وجبات خفيفة من الأكشاك المنتشرة على طول شريط الماء.

ووقف بعضهم في الصفوف للمشاركة في ألعاب المتنزه ومنها لعبة سفينة القراصنة ولعبة الكراسي الطائرة.

وخلف حليمي، كانت البهجة تطل من ضياء الحق (25 عاما)، وهو أيضا من ميدان وردك، بينما هو متجه لاعتلاء حصان طائر.

معظم المقاتلين لم يسبق لهم زيارة كابول قبل سيطرة طالبان على العاصمة في 15 أغسطس، وكان بعضهم يتوق لزيارة هذا المتنزه قبل العودة إلى المهام.

طباعة