ناسا تستعد لضرب الكويكبات الخطيرة التي تقترب من الأرض

أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" أنها تستعد لإطلاق مركبة فضائية لتغيير حركة كويكب ضمن اختبار مزدوج لإعادة توجيه الكويكبات التي تشكل خطورة على الأرض، عن طريق تقنية الاصطدام الحركي، بحيث تضرب المركبة الكويكب بهدف تغيير مساره وإبعاده عن الأرض.

ودعت الوكالة في بيان نشرته على النسخة الإنجليزية لموقعها الإلكتروني، وسائل الإعلام لتغطية إطلاق المهمة في الساعة 10:20 مساءً بتوقيت المحيط الهادي يوم 23 نوفمبر المقبل، وستنطلق المركبة على متن صاروخ SpaceX Falcon 9 من قاعدة فاندنبرغ للقوة الفضائية في كاليفورنيا، وسيتم بث التغطية الحية للإطلاق على تليفزيون ناسا وتطبيق ناسا وموقع الوكالة على الإنترنت.

وستكون المهمة أول عرض  لتقنية الاصطدام الحركي، والتي تتضمن إرسال مركبة فضائية كبيرة أو أكثر عالية السرعة إلى مسار كويكب في الفضاء لتغيير حركته. هدفه هو الكويكب الثنائي القريب من الأرض ديديموس والقمر الخاص به.

وأشارت إلى أن المركبة DART  التي ستقوم بالمهمة ستدار من قبل مكتب تنسيق الدفاع الكوكبي التابع لناسا ومختبر الفيزياء التطبيقية بجامعة جونز هوبكنز بدعم من مختبر الدفع النفاث في جنوب كاليفورنيا، ومركز جودارد لرحلات الفضاء في ومركز جونسون للفضاء ومركز جلين للأبحاث ومركز لانجلي للأبحاث. وستتم إدارة الإطلاق بواسطة برنامج خدمات الإطلاق التابع لناسا ومقره في مركز كينيدي للفضاء التابع للوكالة في فلوريدا.

طباعة