العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    امرأة كان عليها التضحية بساقها أو جنينها.. ماذا اختارت؟

    صورة

    فوجئت امرأة من مقاطعة كامبردج بإنجلترا، بأنها حامل أثناء فحص بالرنين المغناطيسي لمتابعة إصابتها بسرطان في القدم، وأمهلها الأطباء أسبوعاً لاتخاذ القرار بين إجهاض الحمل أو بتر ساقها، فكان ردها هو التضحية بساقها من أجل إنقاذ جنينها.

    كانت كاثلين أوسبرن، 28 عاماً، تقوم بعمل فحص دوري بالرنين المغناطيسي، وفوجئت بأنها حامل في شهرها الرابع، وأخبرها الأطباء بأن أمامها أسبوعاً على الأكثر للاختيار بين الحمل أو ساقها، وكلما جاء ردها أسرع كلما كان أفضل لها.

    كان اكتشاف الحمل يعني أنها لن تكون قادرة على إجراء العلاج الكيميائي، إلا إذا اختارت الإجهاض، واختارت كاثلين بتر ساقها للقضاء على السرطان.

    وقالت كاثلين وفق صحيفة "ميرور": "أنا سعيدة لأنني اتخذت القرار ببتر ساقي لأن هذا القرار منحني ابنتي، إذا لم أكن قد بترت ساقي كنت سأفقدها وكنت سأخضع للعلاج الكيميائي الذي ربما لم يكن لينقذ ساقي في النهاية على أي حال".

    وتابعت: "كنت أرغب دائماً في أن يكون لدي فتاة صغيرة بعد أن أنجبت طفلين ذكور، والآن هي هنا وأنا سعيدة لأنني فعلت ذلك من أجلها".

    طباعة