العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    وفاة توأم سقطا من الطابق العاشر.. والأم كانت مشغولة ببث مباشر

    توفي توأم يبلغان من العمر عامين فقط بطريقة مروعة بعدما سقطا من الطابق العاشر في مبنى سكني برومانيا، فيما كانت والدتهما مشغولة ببث مباشر على الهواء عبر موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.

    وقع الحادث المأساوي في بلويستي شمال العاصمة بوخارست شرق رومانيا، وذكرت وسائل إعلام محلية أن الأم خلال قيامها بالبث المباشر سمعت أصوات سيارات الإسعاف وفجأة طرق أحد الأشخاص باب شقتها بقوة فأوقفت البث، ثم أخبرها بالحادث.

    وروت الأم أندريا، وصديقة لها تدعي ألينا كانت تجلس مع الطفلين، نسختين مختلفتين تماماً من الأحداث، وأطلقوا ادعاءات خطيرة ضد بعضهم البعض فيما يتعلق بما حدث ليلة الحادثة.

    ادعت الأم أندريا أنها كانت نائمة في غرفة أخرى مع ابنها الأكبر لأنه كان شديد العدوانية تجاه التوأم، بينما كانت ألينا تجلس مع التوأم.

    وأشارت الأم إلى أنها ذهبت في وقت لاحق للاطمئنان على التوائم واكتشفت أنهما مفقودان، مشيرة إلى أن غرفتهما التي عادة ما تكون مرتبة كانت في حالة فوضى كاملة والأثاث مقلوب والحفاضات منتشرة في جميع أنحاء الغرفة، وكانت النافذة مفتوحة أيضاً، واتهمت صديقتها بالتورط في وفاة التوأم، قائلة إن الفراش كان بعيداً وملقى على الأرض ولا تعتقد أن توأمها البالغان من العمر عامين كانا قادرين على إزالة الفراش بأنفسهم.

    كما اتهمت الأم صديقتها ألينا بتعاطي مواد غير مشروعة وقت الحادث المأساوي، لكن تم نقل الصديقة ألينا إلى المستشفى والكشف عليها وتبين أنها لم تتناول أي عقاقير غير مشروعة، وفقاً لما ذكر موقع Spy News الروماني.

    ومن جانبها، قالت ألينا في التحقيقات إنها اعتنت جيداً بتوأم صديقتها، حتى أنها أرادت أن تصبح مربية بدوام كامل، لافتة إلى أنها كانت ترعى التوأم كأنهم طفليها، واتهمت صديقتها أندريا بأنها كانت أماً مهملة، ولا تزال تحقيقات الشرطة في الحادث جارية.

    وشاركت والدة التوأم مقطع فيديو مؤلم على TikTok يظهرها وهي تضع الزهور على قبري التوأم (طفل وطفلة)، والذين كانا قد احتفلا بعيد ميلادهم الثاني قبل شهر واحد فقط من وفاتهما المأساوية.

    طباعة