برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    القبض على «أجدع بنت» في مصر.. «سمكري البني آدمين» جديد

    كشفت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية في مصر تفاصيل ما تم تداوله عبر موقع التواصل الإجتماعى «فيس بوك» بشأن انتشار بعض الفيديوهات لسيدة تقوم بمعالجة بعض الأشخاص تحت مسمى «سمكرى البنى أدمين، أجدع بنت فى مصر».

    وقد تمكنت أجهزة الأمن المصرية من القبض على السيدة التي ظهرت في الفيديوهات وهي تقوم بمعالجة بعض الأشخاص.

    وبالفحص تبين لأجهزة وزارة الداخلية أن السيدة المذكورة حاصلة على دبلوم تجارة وقامت بإنشاء مركز طبى للعلاج الطبيعى «بدون ترخيص» كائن بدائرة قسم شرطة مدينة نصر أول بالقاهرة، وقامت بالنصب على المواطنين بالادعاء بقدرتها على علاجهم علاجا طبيعيا لفقرات العمود الفقري - على غير الحقيقة.

    وتبين قيام المذكورة بنشر بعض مقاطع الفيديو على شبكة المعلومات الدولية «الإنترنت» ومواقع التواصل الإجتماعى، بقصد تحقيق أرباح مادية بطريقة غير مشروعة، وفقا لموقع «الأهرام».

    وضبطت الأجهزة الأمنية بمقر المركز المشار إليه، أربعة أجهزة علاج طبيعي تستخدم في عمليات المساج - والأدوات المستخدمة في عمل جلسات العلاج الطبيعي لعلاج الأمراض الجسدية أو الاسترخاء - دفاتر استلام نقدية تفيد بتلقيها مبالغ مالية من المواطنين لعلاجهم وعمل جلسات علاج طبيعي - نماذج طبية تفيد دخول حالات مرضية لعمل جلسات علاجية - هاتف محمول.

    وبفحص الهاتف المحمول المضبوط تبين أنه يحوي العديد من الصور والفيديوهات الخاصة بنشاطها الإجرامي المشار إليه، تتضمن قيامها بعمل كورسات علاج طبيعي لفقرات العمود الفقري للعديد من المواطنين.

    وبمواجهتها أمام أجهزة الداخلية أقرت بنشاطها الإجرامى على النحو المشار إليه حسب «صدى البلد»، وتم إتخاذ الإجراءات القانونية.

    وقبل أيام تصدرت واقعة القبض على، صاحب أحد أشهر مراكز العلاج الطبيعي بمدينة نصر بالقاهرة، والشهير بلقب «سمكري البني آدمين»، مواقع التواصل الاجتماعي وأثارت ضجة كبيرة، بعدما قررت النيابة العامة حبسه، وغلق المركز الخاص به، بتهمة تزوير بطاقة الرقم القومي وشهادة التخرج، وممارسته مهنة العلاج الطبيعي بدون ترخيص للزبائن الذين كان أغلبهم من النجوم والمشاهير.

    وحسب ما نشر في مواقع وصحف مصرية عدة، تمكنت الأجهزة الأمنية المصرية من تشميع وغلق مركز للعلاج الطبيعي ملك صاحبه يوسف خيري الشهير بـ«سمكري البني آدمين»، لعدم حيازة تصريح، فيما اتضح أن مالكه غير مسجل كعضو داخل نقابة العلاج الطبيعي، وقررت السلطات المصرية، حبسه 15 يوماً على ذمة التحقيق.

    وأشارت التحريات، إلى أن المتهم غير المهنة في بطاقة الرقم القومي من خريج تربية رياضية إلى مهنة طبيب علاج طبيعي، حيث زوّر شهادة التخرج الخاصة به، ليكتب بها أنه خريج جامعة كامبريدج.

    وكان صاحب المركز دائم الظهور في وسائل الإعلام المختلفة للدعاية لنفسه، بقدرته على علاج مرضى آلام العمود الفقرى والرقبة والمفاصل وعلاج التهاب الأوتار والأعصاب والديسك عن طريق «الطقطقة والطرقعة» لأجزاء من الجسد.

    و«سمكري بني أدمين»، لقب أطلقه على نفسه واصفا ممارسته لعلاج العظام بنظام «الطقطقة»، مسوقًا نفسه عبر الكثير من الفيديوهات المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي، التي تعرض كيفية علاج فقرات العظم بضغط عليها يدوياً.

     

    طباعة