العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    جريمة قتل ثانية في أقل من ٢٤ ساعة بمنطقة تيماء بالكويت

    بعد أقل من٢٤ ساعة على حادثة مقتل شاب كويتي برصاصة من مسدس رجل أمن في منطقة تيماء بمحافظة الجهراء، وقعت جريمة بشعة أخرى راحت ضحيتها امرأة على يد شقيقها.

    وفي التفاصيل قالت مصادر أمنية حسب صحيفة القبس الكويتية، إن القتيلة كانت قد أبلغت عمليات الداخلية بأنها محتجزة منذ شهرين في مسكنها، ما دفع الجاني إلى نحرها مستخدماً سكيناً قبل وصول النجدة.

    وأضافت المصادر، أن الجاني وهو من مواليد ١٩٨٥ حاول طعن رجال نجدة الجهراء بنفس أداة الجريمة محاولاً الهرب؛ لكنهم تمكنوا من السيطرة عليه دون وقوع إصابات.

    وأثار مقتل المرأة على يد شقيقها، ردود فعل غاضبة في وسائل التواصل الاجتماعي، ما جعل هاشتاغ #جريمة_تيماء يتصدر تويتر في الكويت خلال الساعات الماضية.

    وجاءت الحادثة وهي الثانية في أقل من 24 ساعة، بعد مقتل شاب برصاصة رجل أمن فجر أمس الأربعاء في منطقة تيماء بالجهراء.

    وفي التفاصيل التي رواها مصدر أمني حسب صحيفة القبس، قتل الشاب بطلقة نارية استقرت في صدره، عندما حاول القتيل الاستيلاء على سلاح رجل أمن من مرتبات مديرية أمن الجهراء.

    وقد قام رجل الأمن بإطلاق طلقات تحذيرية في الهواء، لكن المجني عليه لم يمتثل للأوامر فأصابته طلقة في صدره، وجرى نقله إلى مستشفى الجهراء لتلقي العلاج، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة في المستشفى، متأثراً بالإصابة البليغة التي لحقت به.

    وقال المصدر الأمني إن وزارة الداخلية فتحت تحقيقا موسعا في القضية لكشف جميع ملابساتها، مشيراً إلى أن «الإدارة العامة للمباحث الجنائية تتحرى لضبط مرافق القتيل والتحقيق معه، وذلك بعد الاستماع لرواية رجل الأمن الذي أقر بأنه وأثناء تجوله في دورية تابعة لأمن الجهراء برفقة رجل أمن آخر، اشتبها في مركبة بداخلها شخصان حيث طلب منهما التوقف، لكنهما هربا إلى داخل منطقة تيماء ثم ترجلا من مركبتهما ليدخلا بطريق مغلق ثم عادا لمواجهته وزميله، فقام بإطلاق النار في الهواء لضبطهما لكن أحدهما تمكن من الهرب».

    وأضاف المصدر، أن رجل الأمن أفاد في أقواله أيضاً أن الشخص الآخر اشتبك معه محاولاً الاستيلاء على سلاحه، فانطلقت رصاصة استقرت في صدره، وأودت بحياته داخل المستشفى.

    من جهتها نقلت صحيفة «الراي» عن المصدر الأمني، قوله إن الحادثة وقعت، بعد رصد استهتار إحدى المركبات واستيقافها من قبل الدورية، حيث تبين وجود شخصين فيها حاولا الهرب جرياً على الأقدام، وتمت ملاحقتهما، حيث أطلق العسكري النار على أحدهما وأصابه في صدره مما أدى إلى وفاته.

    وأشار المصدر إلى أن المركبة المستهترة صدمت الدورية عند محاولة استيقافها، قبل فرار راكبيها، مبيناً أن عسكريين اثنين لاحقا الهاربين، إلا أن أحدهما تعثّر أثناء ذلك.

    ووفقاً لرواية المصدر الأمني فإن الشابين اللذين كانا في المركبة اشتبكا مع العسكري الذي استمر بالملاحقة وحده، فأطلق النار في الهواء، وأتبع ذلك بإطلاقه رصاصة في صدر أحد المتهمين، فيما لاذ الثاني بالفرار.

    وقال المصدر إنه بعد تفتيش المركبة عثر على عدد من المواد المخدرة موزعة في أكياس بإلإضافة إلى ميزان صغير وأدوات تعاطٍ.

     

     

     

     

    طباعة