برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    طبيبة تلقي بطفلة روسية من الدور الثالث بعد ولادتها بساعتين

    في واقعة مأسوية فقدت سيدة روسية، طفلتها الرضيعة أمام عيناها، بعدما أقدمت طبيبة على إلقاءها من الدور الثالث بالمستشفى.

    فبعد انتهاء عملية الولادة، لـ فيكتوريا إيفانوفا، 34 عامًا، بحوالي ساعتين، فوجئت الأم بصوت بكاء طفلتها الصغيرة الشديد.

    وبعد ان فتحت الام عينيها، فوجئب بالطبيبة التي بجانبها تمسك بطفلتها وتلقي بها من نافذة الدور الثالث، بمستشفى الولادة.

    وبحسب صحيفة «ديلي ستار»، أسفر الحادث عن مقتل الطفلة، وأن الطبيبة المتسببة بالحادث، هي الدكتورة ألينا أراسلانوفا، 29 عامًا، وقيل إنها تعاني من اكتئاب الولادة، وعلى أثر ذلك ألقت الصغيرة «فولوديا» من نافذة المستشفى.

    وبالرغم من فاجعة الحادثة المؤلمة، فإن الزوجين سامحا الطبيبة المتسببة في الواقعة.

    وقالت الأم:«« شعرت أنا وزوجي بألم ويأس وحزن ، وبكينا ولم نتمكن من النوم على الإطلاق ، شعرت لحظة سقوط طفلتي أنني أود أن أتبعها وأسقط وراءها، لكن هذا الحادث علمنا أن ننظر للحياة بشكل مختلف، نحب بعضنا وأطفالنا والحياة بشكل عام».

    وتم القبض على الطبيبة المتهمة، أما «فيكتوريا» وزوجها «دينيس»، وهو طبيب نفسي يبلغ من العمر 36 عامًا، فقد سامحا المتهمة التي ألقت بطفلتهما.

    وقالت الصحيفة، إن زوج فيكتوريا ويعمل طبيبا نفسيا، شرح لزوجته حالة الطبيبة، بأنها مصابة بأزمة نفسية بعد ولادة طفلها وتسمى «اكتئاب بعد الولادة».

    وحسب صحيفة «الوطن» المصرية، فأن السيدة المتهمة بقتل الطفلة تخرجت في كلية الطب منذ ست سنوات وعملت طبيبة عامة في قرية كيرجيز مياكي بروسيا، وهي وزوجها «رينات» لديهما ابنة عمرها ثلاث سنوات، وتقول التقارير الطبية إنها خلال حملها الثاني أصيبت بالاكتئاب ووضعت تحت الملاحظة، وقالت لجنة التحقيق الروسية إنه تم فتح تحقيق في جريمة قتل، وستخضع المتهمة لفحص نفسي.


     

    طباعة