العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الكويت.. فتاة تشكو صديقتها للشرطة.. والمفاجأة بالمخفر.. الصديقة شاب بباروكة وفستان!

    اشتكت فتاة جامعية في الكويت، لأحد المراكز الأمنية من صديقتها التي كانت برفقتها في السيارة، والتي تبين لاحقاً أنها شاب «متشبه بالجنس الآخر».

    وبحسب صحيفة «الأنباء» الكويتية، قال مصدر أمني: «إن رجال الأمن فوجئوا في ساعة متأخرة مساء الأربعاء بوقوف سيارة بها فتاتان مقابل المخفر، وتقوم من هي على مقود السيارة بضرب «هرنات» بما يشبه الاستغاثة برجال الأمن، ليتوجه رجال الأمن إلى السيارة للاستعلام عن سبب استغاثتها.

    وأضاف المصدر: طلب رجال الأمن من الفتاتين الدخول إلى المخفر واستكمال القصة، حيث قالت الفتاة: أنا جامعية وتعرفت على صديقتي تلك «تشير إلى من تجلس أمامها»، وخرجنا معا مرات عدة وتحدثت معها في تفاصيل حياتي ولكني لم أصدق وصدمت حينما طلبت مني أن أتعاطى المواد المخدرة، فلم أتمالك نفسي وسارعت إلى المخفر لطلب النجدة.

    ومضى المصدر بالقول: جاء الدور على الفتاة المدعى عليها وكانت ذات شعر طويل وترتدي فستانا، حيث زعمت أن ما ذكرته صديقتها غير حقيقي وأنها اضطربت نفسيا بشكل مفاجئ على ما يبدو، ما دفعها لفعل ذلك.

    وأردف المصدر بالقول: كان لزاما التحقق من الواقعة، حيث تم الطلب من الفتاة صاحبة السيارة أن تمنح أحد رجال المخفر المفتاح حتى يحضر الإثبات الشخصي للمدعى عليها، وهذا ما تم وكانت المفاجأة المدوية حينما فتح رجال الأمن حقيبة المدعى عليها وإذ بهم يشاهدون هوية لشاب كويتي (23 عاما) ووجدوا أيضا داخل الحقيبة أدوات لتعاطي المخدرات.

    وبمواجهة المدعى عليها بالهوية،حيث سألها ضابط المخفر من هذا؟ فإذا بها تقول: هذا هو أنا.. وأنا ذكر في البطاقة المدنية ولكنني في الحقيقة أميل للجنس الآخر، لذا ارتديت زيهم، وتم الطلب من التي تدعي أنها فتاة لتنزع ملامح الأنوثة وقد كان، حيث أزاحت الباروكة وهي بطول 75 سم، ليتم إحالة المضبوطات والقضية إلى المباحث الجنائية، بتهمة التشبه بالجنس الآخر والاشتباه في تعاطي مواد مخدرة».

     

    طباعة