برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «كسر رقبتها».. التفاصيل الكاملة لمقتل سيدة على يد زوجها بالبحيرة

    في منزل ريفي بمنطقة كوم حمادة، التابعة لمحافظة البحيرة، لقت سارة، في منتصف عقدها الثاني، مصرعها على يد زوجها؛ عن طريق كسر عنقها، بسبب خلافات مالية بينهما.

    وتمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط المتهم وإحالته أمام تحقيقات النيابة العامة التي استمعت لأقواله، وأقر بارتكاب الواقعة، وأمرت بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات.

    البداية كانت بتلقي قسم شرطة دائرة القسم بلاغا يفيد بوجود جثة لسيدة بمنطقة كوم حمادة، وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية لمكان الواقعة للتأكد من صحة البلاغ، وتمكنت الجهات المعنية من رفع البصمات لمعرفة أسباب الواقعة، وما إذا كانت هناك شبهة جنائية من عدمه.

    وقالت صفاء، شقيقة المجني حسب«الوطن» المصرية، إن المجني عليها جمعتها وزوجها «إسلام»، 38 سنة، قصة حب، واستمر زواجهما قرابة الـ9 سنوات، لكنها قتلت على يديه عن طريق كسر رقبتها، مؤكدة أنها لم تر بها أي إصابات أو كدمات سوى نزيف متواصل من أذنيها، حتى بعد تغسيلها ووضعها بالكفن.

    وأشارت صفاء إلى أن شقيقتها كان لديها ثلاثة أطفال، أكبرهم «طه»، لم يبلغ عامه الثامن بعد، وأصغرهم بنتا لم تبلغ الثالثة من عمرها، لافتة إلى أن زوج المجني عليها كان لا ينفق على شقيقتها وأطفالهما؛ إذ كان يترك الأمر لأسرتها في أغلب الأوقات لتوفير مصاريف إطعامهم وملابسهم.

    وتضيف شقيقة المجني عليها: «أهلي فرشوا شقتها بالكامل من أثاث وتأسيس البنية التحتية للشقة، ولم يفعلوا أي أذى به، وبدأت المشاكل المالية تكبر يوم بعد يوم، بسبب احتياج المنزل لتوفير الاحتياجات الأساسية به، لكنه كان دائم الرفض على الرغم من أنه يملك الأموال الكافية، لكنه يفضل إنفاقها على نفسه ولياقته البدنية، وكان الهجوم يشتد عليها من جانب والدته وشقيقته، إذ أن شقيقتي كانت تقيم بمنزل عائلته».

     

     

    طباعة