العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    ضربوها بالأحذية وجردوها من ملابسها.. مئات الرجال يعتدون بوحشية على فتاة باكستانية

    أثارت واقعة الاعتداء على شابة في باكستان وتجريدها من ملابسها وإلقائها في الهواء وضربها بالأحذية من جانب حشد هائل يضم مئات الرجال غضبا في أنحاء باكستان ضد سلسلة من هذه الهجمات وقعت خلال الشهور الأخيرة.

    ووقع الحادث الجديد في مدينة لاهور بشرق باكستان، عندما هاجم حشد من نحو 400 شخص، الشابة، وهي صانعة محتوى على "تيك توك"، عندما كانت تقوم بتصوير مقطع مصور مع فريقها في أحد المتنزهات يوم السبت الماضي، بحسب وكالة الأنباء الألمانية "د. ب. أ".

    وانتشر مقطع مزعج عن الحادث بسرعة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأثار إدانة واسعة. وكانت الوسوم المتعلقة بالواقعة ضمن الأبرز على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في باكستان.

    وقامت الشرطة بتسجيل قضية ضد 400 رجل وبدأت حملة البحث عن المتهمين بمساعدة مقطع الفيديو، وجدد ساسة ونشطاء حقوقيون ومشاهير دعواتهم لحماية النساء في باكستان.

    واشتكت الفتاة من سرقة خاتمها وأقراطها، كما اختطف الحشد هاتفاً يخص أحد رفاقها وبطاقة هويته ومبلغ مالي، وورد في الشكوى أن العديد من المارة حاولوا مساعدة الفتاة ومن كانوا معها على الهروب لكنهم لم ينجحوا.

    وتم حظر TikTok في باكستان عدة مرات بتهمة "المحتوى غير اللائق والمبتذل"، ومع ذلك لا يزال التطبيق شائعاً هناك مع أكثر من 39 مليون عملية تحميل، وفق ما ذكره موقع "فيرست بوست".

    وجاء الحادث بعد أسابيع من ذبح ابنة دبلوماسي سابق بالعاصمة إسلام أباد، وهي واقعة اهتزت لها البلاد، وتحدث رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، مع قائد الشرطة الإقليمية وطلب منه إلقاء القبض على الجناة.

    وقال سيد ذوالفقار بخاري، وهو مساعد مقرب من رئيس الوزراء: "لن تعفو الحكومة عن أي شخص اشترك في الواقعة".

    وأدان زعيم المعارضة الباكستانية، شهباز شريف، الواقعة عبر موقع تويتر، وغرد قائلاً: "الأمر الأكثر إثارة للقلق هو الاتجاه الذي يسير إليه مجتمعنا. الحوادث الأخيرة المناهضة للنساء تذكرة بالعلة المتجذرة".

     

    طباعة