برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تقدمات للجيش اليمني عبر محورين في صرواح مأرب

    واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل، مسنودين بمقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية، اليوم الأربعاء، تقدمها في جبهة "الكسارة" بمديرية صرواح غرب محافظة مأرب، لليوم الثاني على التوالي على حساب ميليشيات الحوثي.

    وأكدت مصادر ميدانية، تقدم الجيش والقبائل باتجاه منطقتي "القاعدة والسحيل"، بعد تأمين كامل منطقة "ملبودة" في جبهة الكسارة، مع استمرار المعارك عبر محورين ضد ميليشيات الحوثي التي تكبدت خسائر كبيرة في صفوف عناصرها وعتادها القتالي.

    وكانت قوات الجيش اليمني والقبائل بمساندة التحالف العربي، شنت هجمات باتجاه مواقع الحوثيين في "ملبودة" عبر محورين، الأول من اتجاه "حمة الذياب"، والثاني من جهة " دشن الحقن، وحمة الصيد"، في إطار عملية عسكرية واسعة لتطهير جميع المناطق في جبهتي الكسارة والمشجح.

    وذكرت مصادر ميدانية، أن الميليشيات تكبدت عشرات القتلى والجرحى إلى جانب تدمير أكثر من 11 آلية قتالية بينها مدرعتين ودبابة، كما تم تدمير أسلحة وذخائر كانت ضمن عربة نقل تم استهدافها من قبل غارات التحالف.

    وفي الجوف، أفشلت قوات الجيش والقبائل مسنودين بمقاتلات التحالف، محاولة تقدم لميليشيات الحوثي باتجاه منقطتي "الدركال وحويشيان" في جبهة "العلم" على تخوم محافظة مأرب، وكبدتها خسائر كبيرة.

    وفي مديرية الغيل، اندلعت اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والرشاشة بين عناصر "حوثية – حوثية" على خلفية تقاسم عائدات تجارة "المخدرات"، وفقا لمصادر محلية، مشيرة إلى مصرع وإصابة العديد من العناصر الحوثية في منطقة "شواق" بالغيل جراء الاشتباكات.

    وفي صنعاء، أكدت مصادر مطلعة، انسحاب أكثر من 400 من عناصر الحوثي بقيادة "محمد أبو طالب"، من جبهات الجوف ومأرب، وعودتهم إلى منازلهم في صنعاء، احتجاجا على سوء المعاملة من قبل قيادات حوثية تنتمي إلى محافظة صعدة.

    وفي صعدة، دمرت مقاتلات التحالف أوكار وآليات حوثية كانت متمركزة في منطقة "الفرع" بمديرية كتاف، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.

    وفي الحديدة، أحبطت القوات المشتركة، محاولة تسلل للميليشيات الحوثية شرق مدينة التحيتا جنوب المحافظة، واشتبكت معها أثناء محاولتها اختراق الخطوط الأمامية لجبهات القتال شرق المديرية، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.

    وتمكنت القوات المشتركة من إخماد مصادر نيران حوثية استهدفت مناطق سكنية في مديرية حيس، وكبدتها خسائر مادية وبشرية، وأخمدت مصادر نيران كانت تستهدف الأعيان المدنية والمزارع في منطقة الجاح التابعة لمديرية بيت الفقيه.

    وأقدمت الميليشيات على اقتحام العيادة الطبية التابعة لموظفي الأمم المتحدة بمدينة الحديدة ونهبت ما تحتويها من لقاحات مضادة لفيروس كورونا.

    وفي تعز، توفيت امرأة تدعى "آسيا محمد العفيري" بعد إصابتها برصاصة قناص حوثي في قرية المطاحن بمديرية مقبنة غرب المحافظة.

    طباعة