برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    عشرات الشهب تتساقط الليلة.. السماء تتزين بعروض مبهرة

    صورة أتاحتها وكالة ناسا تعرض زخة من الشهب في الولايات المتحدة.

    كشفت توقعات المواقع المعنية بأخبار الفضاء أن مراقبي السماء الذين يحصلون على مكان مظلم بدرجة كافية يمكنهم التقاط العشرات من الشهب المتساقطة كل ساعة وربما واحدة كل دقيقة خلال ذروة تساقط زخات الشهب الليلة وحتى صباح يوم الجمعة المقبل 13 أغسطس.

    وبدأ تساقط الشهب هذا العام مبكراً في أواخر يوليو ويستمر حتى 22 أغسطس الجاري، لكن ذروة زخات الشهب والتي تستحق المشاهدة ستكون الليلة.

    ونقلت النسخة الإنجليزية لشبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية عن مواقع Space.com و Sky & Telescope المعنية بأخبار الفضاء، القول إن الليلة سيكون خلالها من السهل ملاحظة عرض تساقط الشهب لأن السماء ستكون مظلمة تماما، مما يوفر فرصة مشاهدة مثالية.

    ووفقاً لوكالة "ناسا" فإن مراقبي النجوم في النصف الشمالي من الكرة الأرضية سيكون لديهم فرصة أفضل لرؤية زخات الشهب مقارنة بنصف الكرة الجنوبي، وتقل فرصة مشاهدتك لهذا العرض المبهر الذي سيزين السماء بشكل كبير إذا حاولت مشاهدة وابل الشهب في المدينة.

    وأضافت "ناسا" أن الأشخاص الذين يعيشون على خط عرض 30 درجة جنوبياً في نصف الكرة الجنوبي لن يتمكنوا من مشاهدة زخات الشهب على الإطلاق، ولن يتمكن أولئك الذين فوق الخط في نصف الكرة الجنوبي إلا من رؤية عدد قليل من الشهب في الساعة.

    ووفق موقع Space.com  فإن من لم يتمكن من الابتعاد عن أضواء المدينة أو كان الطقس السيئ يحجب العرض، فسيكون هناك بثاً مباشراً لتساقط الشهب.

    وتشمل الأحداث الكونية المتوقعة هذا العام أيضا خسوفاً للشمس وخسوفاً آخر للقمر، حيث سيشهد 19 نوفمبر المقبل خسوفاً جزئياً للقمر، ويمكن لمراقبي السماء في أمريكا الشمالية وهاواي مشاهدته بين الساعة 1 صباحاً والساعة 7:06 صباحاً بالتوقيت الشرقي.

    وسينتهي العام بكسوف كلي للشمس في الرابع من ديسمبر المقبل، ولن يكون مرئياً في أمريكا الشمالية، لكن أولئك الموجودين في جزر فوكلاند والطرف الجنوبي من إفريقيا والقارة القطبية الجنوبية وجنوب شرق أستراليا سيكونون قادرين على اكتشافه.

    طباعة