العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    فنانة سودانية تذرف الدموع وتشكو.. لا للتنمر ربوا أولادكم

    صورة

    لاقت الفنانة التشكيلية والمغنية السودانية روان صباحي حملة واسعة من التضامن بعد تعرضها للتنمر من قبل بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي حين عرضت بيع إحدى لوحاتها بمبلغ 200 دولار.

    وأجهشت روان صباحي بالبكاء بعد أن تعرضت للتنمر من احد المارة، في احد شوارع الخرطوم، أثناء عرضها احدى لوحاتها للبيع بمبلع 200 دولار.

    واستنكرت روان التبخيس والاستهتار بما عرضت، فقالت إن احدهم قال لها معلقا «الناس لم تجد ما تأكله وانتي تريدي بيع لوحة بـ 200 دولار»

    وظهرت روان في مقطع فيديو وهي تذرف الدموع وتشكو من التنمر عليها كونها عرضت لوحة تشكيلية للبيع.

    وقالت في الفيديو أنها تخطت الثلاثين عاما ولا تستطيع أن تأخذ مالا من أحد تريد أن تعتمد على نفسها وتكسب مالا بالحلال والعمل الشريف، وأضافت قائلة، لا يمكن أن يتنمر علي شخص ويصفني باني طفلة وكيف أبيع لوحة بـ 200 دولار والناس ما قادرة تاكل.

    وفي الفيديو ردت روان على المتنمرين بالقول «أنا برضو عايزة أعيش وما قادرة آكل.. 200 دولار بالكاد تكفي في البلد ان الشخص يعيش».

    ومضت في الفيديو قائلة «أنا ما عرضت اللوحة ليك في ناس عندها قروش تشتري رجال أعمال ومغتربين وفي ناس مهتمين بالفن وعايزين لوحة اصليه وبحبوا يقتنوا الصور.. أنا ما عارضة اللوحة ليك ولا ح ابقي أغنى منك لو بعتها يا حاقد.. وردت في الفيديو بعبارة» يا جماعة ربوا أولادكم وعيالكم ربوا إخوانكم ما ممكن زول ما بعرفك يجي يملاك شتيمة.«

    وحسب «تاق برس» حصدت روان صباحي حملة واسعة من التضامن معها عقب الفيديو الذي انتشر على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي وانطلقت حملة وهاشتاق #لاللتنمر #روان_صباحي #روني_صباحي

    وحاول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الحملة الدعوة لوقف التنمر الذي انتشر بصورة كبيرة و إعلاء روح التسامح وجبر الخواطر والابتعاد عن ازدراء الآخرين والاستخفاف بهم دون أسباب.

     

    طباعة