العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    حقيقة التحذير من صخرة ستضرب الأرض وتقسمها إلى قسمين

    ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الماضية ادعاء بأنّ صخرة كبيرة تسبح في الفضاء ستصطدم بالأرض أول من أمس الثلاثاء وتقسمها إلى قسمين.

     لكن ثبت أن هذا الادعاء غير صحيح، وهو يُضاف إلى سلسلة من المنشورات الكاذبة التي تظهر بين الحين والآخر مثيرة قلقاً غير مبرّر بهدف جذب التفاعلات.

    جاء في المنشور الذي تداوله آلاف المستخدمين على موقع فيسبوك "صخرة فضائية كبيرة من المتوقّع أنها ستصطدم بالأرض يوم الثلاثاء المقبل وتقسمها إلى قسمين".

    وبحسب ما وقع عليه صحافيو خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة "فرانس برس"، ظهر هذا الادّعاء بهذه الصيغة في الثاني من الشهر الجاري، أي إن يوم الثلاثاء المقصود هو أول من أمس الموافق السادس من يوليو.

    وأرفقت المنشورات بصورة أو رسم لصخرة قرب كوكب الأرض، وأضاف البعض أن وكالة الفضاء الأميركية ناسا هي من أطلق هذا التحذير.

     

    تحذير كاذب

    لكن وكالة الفضاء الأميركية لم تصدر أي تحذير من هذا القبيل. ومن شأن أي تحذير خطر من هذا النوع أن يحتلّ شاشات التلفزيون ووسائل الإعلام في العالم أجمع، وأن يثير ضجّة تطغى على ما سواه من أخبار، لا أن يقتصر على صفحات مجهولة على مواقع التواصل.

    من جهة ثانية، انقضى يوم الثلاثاء من دون تسجيل أي حادث ارتطام لصخرة أو جرم أو نيزك بالأرض.

     

    ماذا تقول وكالة ناسا؟

    كثيراً ما تُنسب أخبار مماثلة لوكالة الفضاء الأميركية ناسا.

    لكن علماءها لهم كلام آخر يختلف عمّا يُنسب لهم على مواقع التواصل وبعض مؤسسات الإعلام.

    ففي السنوات الماضية، ضاعفت الأوساط العلمية جهودها لإحصاء الأجرام التي تسبح قرب الأرض والتي يمكن أن يتقاطع مدارها مع مدار الأرض فترتطم بها.

    ويقول علماء الوكالة إن حادث ارتطام لصخرة كبيرة بحجم كرة قدم مثلاً، يمكن أن يقع مرّة كلّ ألفي عام. أما الأجرام الكبرى التي من شأن ارتطامها بالأرض أن يسبب دماراً هائلاً على صعيد الأرض كلها فهو حدث نادر جداً وقع آخر مرة قبل 66 مليون سنة.

    وقد أسفرت جهود وكالات الفضاء حتى الآن عن إحصاء 95% من الأجرام التي يزيد قطرها عن كيلومتر واحد.

    وتنشر وكالة الفضاء الأميركية على موقعها قائمة بأكبر الأجرام التي تسبح قرب الأرض، ليس من بينها جرم يوشك أن يصدم الأرض، كما قيل على صفحات موقع فيسبوك.

    ويؤكّد علماء الوكالة الأميركية أن أياً من الأجرام الكبيرة المعروفة لن يرتطم بالأرض في المئة سنة المقبلة.

    أما الصورة المرفقة بالمنشور، والتي تظهر فيها صخرة قرب كوكب الأرض فهي رسم منشور على موقع لتخزين الصور والرسوم وعرضها للاستخدام.

    طباعة