#الشيخ_جراح من حي في القدس إلى وسم عالمي

كان حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة مجرد حي فلسطيني آخر في المدينة قبل أن يصبح قضية ذات صدى عالمي مع الاحتجاجات التي شهدها على خلفية التهديد بإجلاء عائلات فلسطينية من منازلها لصالح الجمعيات الاستيطانية.

قبل أسابيع قليلة، أشعلت التظاهرات في الشيخ جراح حركة احتجاجية انتقلت إلى حرم المسجد الأقصى الذي شهدت باحاته صدامات عنيفة بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية. وشكلت هذه الأحداث شرارة لاندلاع صدامات دامية في البلدات اليهودية العربية في إسرائيل قبل أن تؤدي إلى نشوء حرب خاطفة استمرت 11 يومًا بين حركة حماس في قطاع غزة وإسرائيل.

وخلال مايو الماضي، اصبح وسم # انقذوا_حي-الشيخ _جراح بلغات مختلفة منتشرا بكثافة، بينما سارع نشطاء وشخصيات بارزة بينها مشاهير من جميع أنحاء العالم إلى مشاركته من بينهم لاعب مانشستر سيتي رياض محرز وممثلين مثل الأميركي مارك رافالو وفايولا دافيس.

وتمت إزالة حسابات عن «تويتر» وحجب محتوى على «إنستغرام» بينما ندّد مستخدمون فلسطينيون للإنترنت بمحاولات لإسكاتهم عبر فرض «رقابة» على مضمون منشوراتهم.

ومن بين هؤلاء الناشط والكاتب الفلسطيني محمد الكرد (23 عاما) الذي الذي يتهدد الإخلاء منزل عائلته في الحي.

وقد برز اسمه وسام شقيقته منى عبر وسائل التواصل الاجتماعي مع استخدامهما لتويتر وانستغرام للحديث عن قضية الحي.

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية الأحد شقيقته إلى التحقيق على ما أكد والدها نبيل الكرد.

وبرز اسم محمد الكرد خلال إجراءه مقابلات باللغة الإنكليزية عبر وسائل الإعلام العالمية المختلفة ونشاطه عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال الكرد في مقابلة مع وكالة فرانس برس أمام منزل عائلته في الحي «أعتقد أن ما جعل وسم #انقذوا_الشيخ_ جراح ينجح هو السردية التي استخدماها. منذ بدء الحملة كان الخطاب واضحا للغاية. نحن نتحدث عن استيطان وليس فقط عن انتهاكات حقوق إنسان».

وبحسب الكرد فإن الشيخ جراح «عينة مصغرة للاستيطان في القدس وفلسطين بشكل عام».

ويرى الكرد أن قضية الحي «قامت بتبسيط الأمور للناس التي أصبحت مطلعة على موازين القوى. تمكن الجميع من رؤية أننا نباطح قوانين ونظام قضائي عنصري استيطاني مكتوب لحماية ولدعم المستوطنين».

ويوضح الشاب النحيل أن «هناك تغييرا كبيرا بشكل عام. رأينا تغييرا في الرأي العام العالمي لم نره من قبل ورأينا أن الناس تلقت تعليما سياسيا في الشهرين الماضيين وأصبح الناس يفهمون قضية الشيخ جراح بشكل عام في القدس».

ويضيف «حتى لو لم نتمكن من انقاذ البيوت،. قمنا بأمر أكبر من ذلك»، مؤكدا أن «قضيتنا لا تتوقف عند انقاذ البيوت. وإذا انقذنا بيوت الشيخ جراح فهناك 800 منزل في سلوان بحاجة للانقاذ (..) هناك أماكن مهددة بالتهجير في كل مكان»، في إشارة إلى أحياء اخرى في المدينة.

و يخوض نحو 700 فلسطيني في حي بطن الهوى في سلوان الواقعة على تلة إلى الجنوب من البلدة القديمة للقدس معركة مع المستوطنين للبقاء في منازلهم.

وقررت المحكمة العليا الإسرائيلية الشهر الماضي تأجيل جلسة مقررة بشأن طرد العائلات إلى موعد لاحق لم يحدد بعد.

ولا يعول الكرد كثيرا على قرارات المحكمة موضحا «نحن لا نرى أي عدالة أو فرصة للنجاح في القضاء الإسرائيلي. هذا أمر لا أتوقعه».

طباعة