وفاة الطفل المراسل.. صاحب مقابلة الـ10 دقائق مع أوباما في البيت الأبيض

قالت عائلة الطالب دامون ويفر الذي نال شهرة واسعة عندما أجرى مقابلة مع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في البيت الأبيض عام 2009 إنه توفي عن عمر ناهز 23 عاما لأسباب طبيعية.

وأكدت اخته كانديس هاردي لصحيفة بالم بيتش بوست أن دامون ويفر، الذي كان يدرس الاتصالات في جامعة ولاية ألباني في جورجيا، توفي في الأول من مايو حسب «الحرة».

وتقول صحيفة بوليتيكو إن ويفر كان في الحادية عشرة من عمره عندما أجرى مقابلة مع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما لمدة 10 دقائق في الغرفة الدبلوماسية في 13 أغسطس 2009، حيث طرح أسئلة ركزت بشكل أساسي على التعليم.

وقام بتغطية مدرسية عن وجبات الغداء المدرسية، والتنمر، وحل النزاعات، وكيفية النجاح.

وبعد الحوار مع أوباما، أجرى ويفر مقابلات مع مقدمة البرامج التلفزيونية أوبرا وينفري ورياضيين مثل دواين وايد.

وقالت هاردي: «لقد كان شخصا لطيفا وذكيا للغاية، صريح جدا. لم يقل لا لأي شخص قط».

وبدأ اهتمام ويفر بالصحافة في الصف الخامس عندما شارك في نشرة أخبار مدرسته.

وقال معلمه، بريان زيمرمان، لصحيفة واشنطن بوست، عام 2016: «كان دامون الطفل الذي يركض ورائي في الفصل ليخبرني أنه مهتم. وعلى الفور، رأيت إمكانياته والطريقة التي يقف بها أمام الكاميرا دون أي توتر».
 

طباعة