والدان يحتفلان بعيد ميلاد صاحبة أغرب قصة اختفاء بعد 14 عاماً على فقدانها

يحتفل والدا مادلين ماكان أو "مادي"، اليوم، بعيد ميلادها الثامن عشر، على أمل أن يرياها على قيد الحياة مجدداً، وهي التي اختفت عام 2007 عندما كانت تبلغ أربع سنوات في منتجع ساحلي برتغالي، وتابع العالم في حينه قصتها.

وكانت الطفلة مادي التي انتشرت بلاغات البحث عنها في العالم أجمع مع صورتها بالشعر الكستنائي والعينين الفاتحتين، فُقدت في الثالث من مايو 2007 في برايا دا لوز حيث كانت تمضي إجازة مع عائلتها.

وقد أطلق فقدانها قبيل عيد ميلادها الرابع في 12 مايو، عملية بحث واسعة النطاق حظيت بتغطية إعلامية عالمية. لكن لم يُعثر على أي أثر للفتاة رغم التعرف إلى مشتبه بضلوعه في الحادثة العام الماضي في ألمانيا.

وحينها، عرضت صحيفة "نيوز أوف ذي وورلد" الأسبوعية (التي توقفت عن الصدور لاحقا)، مكافأة قدرها مليون ونصف مليون جنيه استرليني (2,12 مليون دولار بسعر الصرف الحالي) في مقابل أي معلومة تقود إلى العثور على مادي.

ورغم التغطية الدولية المكثفة لخبر اختفاء مادي وترددات هذه الحادثة، من غير المتوقع أن يحدث ذكرى مولد الفتاة المفقودة الثامن عشر الأربعاء ضجة كبيرة.

وقال مصدر مقرب من العائلة لوكالة فرانس برس إن أفراد أسرة ماكان الحريصين على خصوصيتهم، لن يدلوا بأي تصريحات إلا في حال تسجيل تطورات كبيرة في القضية.

طباعة