روسية ترسم كمامة على وجهها والسلطات الإندونيسية تقرر ترحيلها

أرشيفية.

قامت السلطات الإندونيسية بترحيل امرأة روسية من جزيرة بالي، اليوم، لانتهاكها قواعد مكافحة وباء كورونا، وذلك بعد أن دخلت أحد المحال الكبرى "سوبر ماركت" وهي ترسم على وجهها كمامة لتبدو وكأنها ترتدي كمامة حقيقية.

وأثارت ليا سي (26 عاماً) وصديقها نجم اليوتيوب جوش بالير لين ضجة الشهر الماضي بعد أن نشرا مقطع فيديو على إنستجرام يظهرها وهي تتسوق في الجزيرة السياحية الإندونيسية بقناع وجه مرسوم بالألوان.

وقال حاكم بالي، وايان كوستر: "تم اتخاذ هذا الإجراء ليكون درسا مفاده أن أي شخص يزور إندونيسيا يجب أن يلتزم بقواعدها"، في إشارة إلى طرد المرأة.

وفي الفيديو، حاولت سي ولين دخول السوبر ماركت لكن حراس الأمن أوقفوها لأنها لم تكن ترتدي كمامة.

ولجأ لين، وهو مغرم بالخدع لديه 3.4 مليون مشترك على قناته على يوتيوب، لرسم كمامة على وجه صديقته وسمح لهما بالدخول.

وقال رئيس شؤون الهجرة في بالي جامار مانيهوروك إنه لم يتم ترحيل لين على الرغم من ضلوعه في هذا الانتهاك.

واعتذر لين وسي عن انتهاك قواعد الكمامة في إندونيسيا في مقطع فيديو نُشر على حسابه على انستجرام.

وذكر لين: "لم تكن نية صنع هذا الفيديو على الإطلاق عدم احترام أو دعوة الجميع إلى عدم ارتداء كمامة".

طباعة