دراسة: خطر «كورونا» على الحوامل ومواليدهن أكبر مما كان معروفا من قبل

أظهرت دراسة أجراها علماء بريطانيون ونشرت نتائجها اليوم الجمعة أن النساء الحوامل المصابات بمرض كوفيد-19 ومواليدهن يواجهون مخاطر أكبر للإصابة بمضاعفات مما كان معروفا في السابق.

وأظهرت دراسة أجراها علماء في جامعة أكسفورد أن إصابة حديثي الولادة بفيروس كورونا المستجد مرتبطة بزيادة خطر حدوث مضاعفات طبية شديدة بواقع ثلاثة أمثال.

وتتعرض الحوامل لخطر أكبر للإصابة بمضاعفات مثل الولادة المبكرة وارتفاع ضغط الدم وخطر فشل وظائف الأعضاء والحاجة إلى العناية المركزة وربما الوفاة.

وقال آريس باباجورجيو أحد كبار الباحثين في الدراسة وأستاذ طب الأجنة بجامعة أكسفورد «النساء المصابات بكوفيد-19 أثناء الحمل كن أكثر عرضة بنسبة 50 % للإصابة بمضاعفات الحمل مقارنة بالنساء الحوامل غير المصابات بكوفيد-19».

وأجريت الدراسة على أكثر من 2100 امرأة حامل في 18 دولة حيث قورنت كل امرأة مصابة بكوفيد-19 مع امرأتين غير مصابتين تلدان في نفس الوقت وفي نفس المستشفى.

وأظهرت نتائج الدراسة التي نشرت في دورية جاما بيدياتريكس أن الولادة القيصرية قد تكون مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالفيروس لدى الأطفال حديثي الولادة.

لكن العلماء قالوا إن الرضاعة الطبيعية لا تزيد فيما يبدو من مخاطر إصابة الرضع بكوفيد-19 من أمهاتهم.

طباعة