بالصور.. القدس تكتسي حلة رمضان

صورة

تأبى مدينة القدس الشريف أن تتخلى عن هويتها التاريخية ومعالمها الإسلامية، وتصر دائما على أن تظهر كالمعتاد جميلة بهية في عيون سكانها، والجائلون بين أزقتها العتيقة، وبلداتها القديمة، ومن جمالها الحصري المشهد الرمضاني الذي يحضر بقوة في المدينة المقدسة برونق مميز، رغم الممارسات الاستيطانية التهويدية، وإجراءات مواجهة تفشي فيروس كورونا.

فقبل حلول شهر رمضان المبارك بأيام قليلة، يكسي السكان المقدسيون أبواب المسجد الأقصى المبارك وأسوار البلدة القديمة التاريخية، وأزقتها العتيقة بحلة شهر رمضان المبارك، التي تنسجم مع الفن المعماري الحضاري لمسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وقد رصدت «الإمارات اليوم» أجواء استقبال سكان القدس شهر رمضان الكريم، فالمتجول قادما من باب العامود، مرورا بأزقة وأحياء مدينة القدس الشريف، وصولا إلى باب القطانين أحد أهم وأبرز أبواب المسجد الأقصى المبارك، تستوقفه زينة رمضان الموجودة في كل بلدات زهرة المدائن العتيقة، وتجذبه الفوانيس والأضواء المعلقة على مداخل الحارات وأبواب الأقصى، وأسوار البلدة القديمة، والتي تضفي أجواء جميلة تزين المدينة المقدسة في شهر الصيام الفضيل.

وتقول مريم أبو نجمة جارة الأقصى وناشطة مقدسية،«إن أجواء شهر رمضان المبارك في مدينة القدس الشريف تكتمل بتزيين الأحياء والأزقة احتفاء بقدوم شهر الصيام، ونهتم بتعليق وإضاءة الفانوس الرمضاني في أعلى موقع في البلدة القديمة في مدينة القدس الشريف، ليتمكن آلاف المارين بالحارات والشوارع المحيطة الاستمتاع بالنظر إليه طيلة أيام الشهر الكريم».

وتقطن المقدسية أبو نجمة في منزل يلاصق باب المطهرة أحد أهم وأبرز الأبواب الرئيسة لباحات الحرم القدسي الشريف، وتجاور سوره ورواقه الغربي، حيث تمتد زينة وفوانيس رمضان المضيئة من فوق منزلها، وأمام بيتها ومدخل حارتها.

طباعة