حفل عشاء يتسبب في فضيحة لوزارة الصحة اليابانية

تحاول وزارة الصحة اليابانية احتواء فضيحة أثارت جدلاً واسعاً، بعدما تبين أن مسؤولين من الوزارة انتهكوا اللوائح الخاصة بمكافحة فيروس كورونا، بالمشاركة في عشاء في طوكيو، استمر إلى ما بعد الأوقات المسموح بها.

وتتركز الفضيحة على مشاركة 23 موظفاً حكومياً في حفل أقيم في مطعم، واستمر حتى منتصف الليل، ورغم رفع العديد من قيود فيروس كورونا في العاصمة اليابانية، لايزال يتعين إغلاق المطاعم والحانات بحلول الساعة التاسعة مساء، كجزء من الجهود المبذولة لإبقاء عدد حالات الإصابة تحت السيطرة.

وتقدم وزير الصحة نوريهيسا تامورا باعتذار، اليوم الثلاثاء، عن حقيقة أن أعضاء وزارته "خانوا ثقة الشعب".

وتقود الوزارة جهود الحكومة في مكافحة الوباء في اليابان، كما أنها المسؤولة عن برنامج التطعيم في البلاد، الذي يتقدم ببطء مقارنة ببرامج بعض الدول الأخرى.

وقال الوزير إن حقيقة أن 23 موظفاً من الوزارة تجمعوا في مطعم في حفل الأسبوع الماضي، بعضهم من دون كمامات، هو "رقم مرتفع بشكل غير طبيعي، ويمثل مشكلة كبيرة".
وتجري الآن عملية مراجعة لمعرفة ما إذا كان موظفون آخرون من الوزارة قد شاركوا أيضاً في الحفل.

 

طباعة