«هبوط أرضي يهدد هرم خوفو بالانهيار!».. الحكومة المصرية توضح

كشف مجلس الوزراء المصري حقيقة وجود هبوط أرضي بمحيط هرم خوفو مما يهدد مبنى الهرم بالانهيار.

وقال المركز الإعلامي لرئاسة مجلس الوزراء إنه تداولت بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي صوراً تزعم وجود هبوط أرضي بمحيط هرم خوفو مما يهدد مبنى الهرم بالانهيار.

وأضاف المركز، في بيان نُشر عبر الصفحة الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء المصري بموقع "فيس بوك" اليوم الجمعة، أنه قام بالتواصل مع وزارة السياحة والآثار، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لوجود هبوط أرضي بمحيط هرم خوفو مما يهدد مبنى الهرم بالانهيار.

وأوضحت وزارة السياحة والآثار أن الصور المتداولة مزيفة، مُوضحةً أن منطقة هضبة الأهرام الأثرية ترتفع عن باقي المنطقة المحيطة بها، وأن كل ما يقع أو يحدث أسفل تلك المنطقة يبعد تماماً عن الأهرامات، ولا يمثل أي خطورة عليها، مُناشدةً المواطنين عدم الانسياق وراء تلك المعلومات المغلوطة التي تستهدف الإضرار بسمعة الآثار المصرية، وسيتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال مروجي تلك الصور.

وناشد المركز جميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة غضب المواطنين، وفي حالة وجود أي استفسارات أو شكاوى يرجى الدخول على الموقع الرسمي للوزارة

 

طباعة