يتوقع أن يزيح الستار عن الحياة الشخصية والسياسية لهن

مسلسل يعكس الأدوار الخفية للسيدات الأُوَل في البيت الأبيض

صورة

يتوقع أن تلعب الممثلة فيولا ديفيس دور السيدة الأولى السابقة، ميشيل أوباما، في مسلسل شوتايم المقبل بعنوان «السيدة الأولى». ومن المتوقع أيضاً أن ينزاح الستار في هذا المسلسل عن الحياة الشخصية والسياسية للسيدات الأُوَل السابقات.

وفقاً لصحيفة فارايتي، وسيبتعد العرض عن الجناح الغربي في البيت الأبيض، ويركز بدلاً من ذلك على الشرقي، حيث العديد من القرارات التاريخية الأكثر تأثيراً وتغيراً للعالم، والتي تم إخفاؤها عن الأنظار، من قبل السيدات الأوائل الأميركيات الجذابات.

ومن المتوقع أيضاً أن يتم التركيز بالإضافة إلى أوباما، على السيدتين الأوليين السابقتين، بيتي فورد، وإليانور روزفلت.

لن تكون هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تخليد ذكرى أوباما على الشاشة. فقد تقمصت شخصيتها من قبل الممثلة تيكا سمبتر في فيلم «ساوث سايد ويث يو» عام 2016.

ولدى السيدة أوباما نفسها بعض المشروعات في جعبتها في صناعة الترفيه، بعد أن وقعت هي وزوجها باراك أوباما صفقة كبيرة لإنتاج مسلسلات وأفلام لـ«نتفليكس»، والتي تتضمن الفيلم الوثائقي «أميركان فاكتوري».
 
جيليان أندرسون في شخصية إليانور روزفلت:
بعد أن مثلت دور رئيسة الوزراء البريطانية السابقة، مارغريت تاتشر، في فيلم «ذي كراون»، ستلعب جيليان أندرسون دور إليانور روزفلت، الناشطة السياسية وزوجة الرئيس الراحل فرانكلين دي روزفلت.

وعُرف عن الشخصية التاريخية الواقعية أنها أكثر دراية بالظروف الاجتماعية من أي من أسلافها، ويبدو أنها غيرت دور السيدة الأولى.

وصفت «شوتايم نتووركس» أندرسون بأنها «ممثلة ذات مدى مذهل وموهبة رائعة - إنها الخيار الأمثل لإكمال هذا الثلاثي القوي، الذي سيشغل أدوار هؤلاء النساء الأيقونات»، وفقاً للموقع.

ميشيل فايفر في دور بيتي فورد:
الممثلة ميشيل فايفر ستمثل دور السيدة الأولى بيتي فورد، 1974 إلى عام 1977، زوجة الرئيس جيرالد فورد.

ومعروف عن السيدة فورد نشاطها في التوعية بسرطان الثدي وداعمة للحقوق المتساوية. في هذا الدور، تعود ميشيل فايفر، التي حصلت أخيراً على ترشيح غولدن غلوب عن فيلم «فرينش اكسيت»، إلى جزء منتظم من المسلسل للمرة الأولى منذ بداية حياتها المهنية.

وفقاً لصحيفة «هوليوود ريبورتر». وقالت قناة شوتايم إن الممثلة «تضفي الأصالة والتشويق والتعقيد على جميع أدوارها»، بما في ذلك هذا الدور.

 



 

طباعة