تفاصيل انتحار ضابط من طاقم حراسة أردوغان

صورة أرشيفية

ذكرت وسائل إعلام تركية عدة، أن ضابط شرطة من حرس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، انتحر في منزله بإطلاق النار على نفسه، وعثرت الشرطة على رسالة غامضة بخط يد الضابط المنتحر أكد فيها أن تعرضه للإذلال بسبب وظيفته كان السبب وراء إقدامه على إنهاء حياته.

وقال موقع قناة "أوضا تي في" التركية، إن ضابط شرطة يدعى "م.أ.ب" مسؤول عن إدارة الحماية الرئاسية لأردوغان، تغيب عن العمل وأغلق هاتفه، وذهب زملاؤه في العمل إلى منزله للاطمئنان عليه، واضطروا إلى تحطيم الباب ووجدوا جثة الضابط مسجاة على الأرض.

وقال موقع "تركيا الآن" إن الشرطي المنتحر، الذي يبلغ من العمر 28 عاماً، كان يقيم وحده في المنزل منذ حوالي 4 أشهر، ووجدوا بجوار الجثمان سلاحه الخاص ورسالة بخط يده، كتب فيها: "الإذلال والتهديد والتقليل من موظفيكم هو وظيفتكم التي تقومون بها بشكل جيد.. أتمنى أن تتعاملوا بلطف مع الموظفين وأن تسألوا عنهم.. لا أريد أي رتبة أن تحضر جنازتي".

طباعة