السيسي ينعى "الحاجة زينب": المثل العظيم في الوطنية والانتماء

السيسي خلال لقائه بالراحلة "الحاجة زينب. أرشيفية

نعى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، اليوم الجمعة، عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي السيدة زينب مصطفى التي توفيت صباح اليوم، عن عمر يناهز 98 عامًا، بعد معاناة مع أمراض الشيخوخة.

وكتب السيسي على حسابه الرسمي في "تويتر": "أنعى بمزيد من الحزن والأسى السيدة زينب مصطفى التي وافتها المنية في هذا اليوم المبارك، هذه السيدة الفاضلة التي ضربت المثل العظيم في الوطنية والانتماء والوفاء لبلدها حين تبرعت بقرطها الذهبي لصندوق (تحيا مصر)".

وتابع: "رحم الله الحاجة زينب وغفر لها، فقد كانت خير نموذج للمرأة المصرية وما تقدمه طوال الوقت من دروس وعِبر في التجرد والتضحية بأغلى ما لديها فداء لوطنها".

وكانت الحاجة زينب تبرعت بقرطها الذهبي لصندوق تحيا مصر في عام 2014 كأول سيدة مصرية تتبرع بكل ما تملك لوطنها مصر وكرمها الرئيس السيسي بلقائها في القصر الجمهوري.

شهرة واسعة نالتها الحاجة زينب، من تبرعها بالقرط الذهبي، لكنها كانت نقطة فارقة في حياتها، زادت بها من مواقفها الإنسانية مع أهالي قريتها منية سندوب، لتصبح يد العون للمحتاجين، رغم كبر سنها ومشاكلها الصحية.

مساعدة الفقراء كان أكثر ما تحب فعله الحاجة زينب، فمع بداية كل شهر تتحصل فيه على المعاش، تقوم بتوزيعه كاملًا عليهم.

وشيعت صلاة جنازة الحاجة زينب عقب صلاة الجمعة، في مسقط رأسها بقرية بمنية سندوب التابعة لمركز المنصورة بالدقهلية.

ونعت نقابة القراء ومحفظي القرآن الكريم، الحاجة زينب الملاح، حيث قال محمد الساعاتي المتحدث الرسمي لنقابة محفظي وقراء القرآن الكريم العامة بمصر، في بيان للنقابة: فقدت مصر صباح اليوم الحاجة زينب الملاح، تلك السيدة المصرية الأصيلة التي كف بصرها منذ الصغر.

طباعة