"طفلة المعادي" تدلي باعترافات صادمة لأول مرة عن واقعة التحرش بها

المتحرش بطفلة المعادي. أرشيفية

استمعت النيابة العامة المصرية لأقوال طفلة المعادي، بحضور والدتها، لعدة ساعات شرحت خلالها الطفلة تفاصيل الجريمة.

وقالت الطفلة: "الراجل ده اشترى مني باكو مناديل لما كنت قاعدة في ميدان الحرية في المعادي، وأداني جنيه زيادة وأنا رحت معاه وأمي مكنتش تعرف حاجة عشان كانت مش موجودة، وأنا مشيت وراه ومكنتش أعرف اسمه ايه عشان كنت أول مرة أشوفه".

وأضافت الطفلة في تحقيقات النيابة: "لما دخلت البيت لقيت عمو مسك جسمي فخفت منه وجريت".

وواجهت النيابة الطفلة بالمتهم، وتعرفت عليه، قائلة: "هو ده الراجل اللي أداني جنيه واشترى مني المناديل"، مؤكدة أنها لم تسمع أي شيء عن الواقعة، بعد هروبها من المتهم إذ أنها لم تخبر والدتها بشيء.

وأوضحت الطفلة، أنها تحضر بصحبة والدتها من منزل أسرتها في طموه بأبو النمرس إلى المعادي يومياً، لبيع المناديل، وأنها تجلس في ميدان الحرية بالحي، مشيرة إلى أن "الناس هناك بتعطف علينا وبتدينا فلوس"، وأنها كانت تعتقد أن المتهم سيعطيها نقودا، لكنها فوجئت به يعتدى عليها بملامسة مواضع عفتها.

من جانبها، قالت والدة الطفلة، إنها لم تعرف شيئا عن الواقعة، سواء من ابنتها أو حتى من أي أحد لأنها لا تعرف شيئا عن "فيسبوك": "أنا ست غلبانة في حالي لا فيسبوك ولا حاجة، أنا بروح كل يوم المعادي عشان بنرزق هناك وبرجع آخر اليوم إلى بيتي في طموه بأبو النمرس، وأنا اتفاجأت بالشرطة بتقولي تعالي معانا على القسم انتي وبنتك سلمى، وهناك عرفت باللي حصل".

وكانت النيابة العامة قررت حبس المتهم بهتك العرض المقترن بالخطف لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، وكذلك صديقه بتهمة التستر عليه.

 

طباعة