«طفلة المعادي» ضحية المتحرش.. «بائعة مناديل.. وفي أولى ابتدائي»

شغلت قضية التحرش بالمجني عليها الشهيرة بـ«طفلة المعادي»، ساحات مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انتشار مقطع فيديو للمتهم (م. جودت) وهو يتحرش بها، قبل أن تظهر سيدة اكتشفت الواقعة، من خلال كاميرا مراقبة مثبتة في المدخل، وخرجت لتواجهه، قبل أن يلوذ بالفرار.

وحسب«الوطن» المصرية، فان الطفلة المجني عليها اسمها «سارة.م»، من مواليد محافظة الجيزة، تبلغ من العمر ست سنوات.

وهي طالبة بالصف الأول الابتدائي. وقد اعتادت الطفلة بيع المناديل منذ ثلاث سنوات في ميدان الحرية بالمعادي.

وقد استدرجها المتهم إلى مدخل العقار ظنا منه أنه تحت الإنشاء وغير مأهول. وقد ظهرت مع المتهم في مقطع فيديو مدته دقيقة وهي مترددة قبل أن تنصاع له.

وقد باشرت النيابة العامة سماع أقوال طفلة المعادي، بعدما تمكنت الشرطة من القبض على المتهم، عقب انتشار الفيديو الموثق للواقعة

وباشر نيابة جنوب القاهرة الكلية،اليوم التحقيق مع والد ووالدة الطفلة المعتدى عليها لسؤالهم حول الواقعة.

واستمعت نيابة جنوب القاهرة، إلى أقوال طبيبة بمعمل تحاليل، والتي كشفت واقعة التحرش بالإضافة إلى سيدة أخرى، وأمرت بالتحفظ على كاميرات المراقبة، وتفريغها وإعداد تقرير مفصل بالفيديو.

وكشفت تحقيقات النيابة، أن المكان الذي خرجت منه سيدتان لنجدة الطفلة هو معمل تحاليل في الطابق الأرضي من عقار بميدان الحرية بالمعادي، وليست شقة سكنية.

 

طباعة